إدارة الأزمات في صناعة الضيافة: رؤىة مدير عام قصر البستان

صناعة الضيافة: التنقل من خلال جائحة COVID-19

أدخلت جائحة COVID-19 العديد من المتغيرات التي تحجب احتمالية انتعاش قطاع الضيافة، حيث قامت الدكتورة هبة عزيز -محاضرة في كلية الأعمال والاقتصاد ومديرة برامج ماجستير إدارة الأعمال بالجامعة الألمانية للتكنولوجيا في عمان- باستضافة كاترين هيرز المدير العام لفندق قصر البستان، ضمن محادثة إلكترونية مع طلاب قسم الأعمال والاقتصاد وذلك بهدف اكتساب نظرة ثاقبة ورؤى مستقبلية لإدارة الأزمات في صناعة الضيافة وسط جائحة كوفيد 19.

وعلقت الدكتورة هبة عزيز قائلة: “يسعدني أن الطلاب المسجلين في دورتي التدريبية “القضايا المعاصرة في السياحة: إدارة الأزمات” قد حصلوا على فرصة للتعرف على ما يحدث في الضيافة من ممارس لديه خبرة واسعة في عمان والعالم”.

وقدمت هيرز أفكارها حول تأثير -فايروس كورونا- على فندق قصر البستان، وفندق كارلتون ريتز على وجه الخصوص، وقطاع الضيافة بشكل عام إذ يُعتبر من أكثر القطاعات تضررا.

كما أشارت هيرز إلى أهمية وجود فريق لإدارة الأزمات خلال هذه الفترة الصعبة ، بما في ذلك الموظفين الرئيسيين من أقسام مختلفة مثل المالية والاتصالات والتسويق والموارد البشرية والمشتريات، موضحة أن هذا الفريق مكلف بمعالجة جميع أنواع الجوانب المتعلقة بالاتصال والتوظيف والعقود والنظافة ومعايير التنظيف لمبادرات الشراء الجديدة.

وردا على سؤال من الطالبة فاطمة المدحاني، أكدت هيرز أن ارتفاع تكاليف التشغيل والتكاليف المباشرة بات وشيكا، حيث سيتعين على الفنادق الحصول على جميع أنواع معدات الحماية بما في ذلك الدروع والأقنعة والقفازات والمطهرات الكحولية والمنشآت المطهرة، بهدف الحفاظ على التواصل الاجتماعي وضمان التفاعل الحر بين الضيوف عبر مرافق الفندق، والتي ستدعم بإجراءات وقائية مثل قوائم المسح الضوئي QR في المطاعم وتطبيقات الهاتف المحمول لتسجيل الدخول للفندق.

وشاركت هيرز كيف يستعد قصر البستان لاستراتيجية الوقف للتغلب على التأثير الذي سببه الوباء على إيرادات الفندق، بما في ذلك تطوير صفقات متكاملة لجذب الضيوف والأسر المحلية.

وتعلم الطلاب أيضًا أن معظم الفنادق تعتمد على المقاولين الأجانب لتشغيل مرافقها؛ بحيث يعد التفاوض على هذه العقود من بين المهام التي سيبدأ بها أي مدير فندق لتقليل الخسائر. إلى جانب ذلك ، إعادة النظر في عقود الموظفين والاتفاق مع الموظفين على خفض الرواتب لتجنب التكرار.

وطرحت الطالبة ريم الخليلي سؤالاً حول كسب الزبائن بعد الوباء. وفي هذا الصدد، أكدت هيرز على أهمية التواصل الشفاف والواضح بشأن ممارسات الإبتعاد الاجتماعي التي يخطط الفندق لتطبيقها. كما أوضحت أن الفندق سيكون مرنًا للغاية مع سياسة رد الأموال، مما يسمح للعملاء بالمطالبة بإيداعاتهم أو إعادة جدولة المناسبات الخاصة دون أي تكلفة إضافية.

أتاح الحديث الإلكتروني الفرصة للطلاب لتعلم كيفية إعادة صناعة الضيافة وتنظيم الموارد وإعادة توزيعها لتطوير بروتوكولات النظافة الجديدة والتعامل معها من أجل تجربة أفضل للعملاء؛ فمن بين جميع نقاط الاتصال في الفندق إلى تكريس الموظفين الذين سيركزون على جوانب النظافة، تعتبر من التغييرات التي يجب على الفندق الاستعداد لها.

0 ردود

اترك رداً

Want to join the discussion?
Feel free to contribute!

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

10 + 3 =