إنشاء أحياء جديدة بالمدن طلبة المدرسة البريطانية في مسقط يعيشون تجربة الحياة الجامعية

حلبان –  تقوم مجموعة مؤلفة من خمسة طلاب من المدرسة البريطانية في مسقط حالياً بتجربة تصميم الأحياء السكنية في مسقط وسوف يتعرف هؤلاء الطلبة خلال اليوم الأول لهم في الجامعة على جوانب عديدة من الحياة الجامعية. وحصل الطلاب على بعض الأفكار في في قسم تخطيط المدن والتصميم المعماري حول عمل المعماريين والمخططين الحضريين.  وفي غضون ساعات قليلة طور الطلاب نماذجهم الخاصة للأحياء المستقبلية وقدموا أفكارهم إلى لجنة تحكيم مصغرة تتتكون من الموظفين. وقالت بتريت باشا، محاضر في قسم تخطيط المدن و التصميم المعماري المشرفة على طلاب المدارس: “إن ما تعلمه الطلاب اليوم هو عمل مجموعة متنوعة من التصاميم، حيث نمنحهم الحرية في استخدام أفكارهم النيرة لإنشاء تصاميمهم الخاصة وتطوير المناطق التي يجب أن تكون فيها مميزات جديدة لكل المجتمع – داخل “مسقط – مدينة المستقبل”.

هذا، وقد دمج جميع الطلاب موارد الطاقة المتجددة في نماذجهم الحضرية. وأدركوا وجود مزيج من المناطق السكنية وأماكن العمل والترفيه التي تقع جميعها بالقرب من البحر. وقد فازت في المسابقة شاربينا ويندراكو حيث قدمت تصميمين رئيسيين، عُمان كمنصة للسياحة والطاقة الكهرومائية، حيث تمحورت فكرتها حول منتجع فندقي وتوليد الطاقة الكهرومائية بجانب البحر. كما صمم جيفري أجوني نمطاً مستقبليًا من المنازل المتصلة ببعض الجسور. كما شملت المنازل التي صممها من “الطوب الشمسي” التي تخزن الطاقة الشمسية. أما زيدان رافلينسياح فقد دمج الألواح الشمسية المتكاملة على السقوف للحد من انبعاثات ثاني أكسيد الكربون والتلوث. كما قام بدمج الحدائق العامة والمباني المكتبية مع مظهر البحر. وابتكر روكي نموذجاً بمباني شاهقة وممشى ساحلي على شكل خنجر عُماني. أما رﻓيف سواريدويو ففكرت ﻓﻲ اﻟﻘطﺎرات الكهرومغناطيسية المستخدمة ﮐﻧﻘل ﻋﺎم، وأﺣواض اﻟﺳﺑﺎﺣﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ وﻣﺑﺎﻧﻲ الأنشطة الاجتماعية اﻷﺧرى ﻣﺛل اﻟﺟﺎﻣﻌﺔ والقاعة الرياضية. كما أعرب الطلاب عن رغبتهم في تقديم أفكارهم الحضرية لزملائهم في المدرسة في الأسابيع المقبلة.

وتعتبر هذه التجربة الأولى من نوعها التي يخوضها هؤلاء الطلبة. وﺧﻼل الثلاثة أيام التي يقضونها ﻓﻲ ﺟيوﺗك، يتعرف طﻼب اﻟﻣدرﺳﺔ ﻋﻟﯽ مختلف الأقسام بالجامعة والبرامج الدراسية وحياة الطلاب بشكل عام في الحرم الجامعي. وقال أجاي خوشالبهايا، مستشار الطلاب في المدرسة البريطانية بمسقط: “يكمن الهدف من الخبرة التي نكسبها لطلاب الصف العاشر هو إعطاء الطلاب نظرة ثاقبة في عالم العمل الحقيقي وتطوير مهاراتهم الشخصية والاجتماعية والثقة بأنفسهم. كما يُسمح للطلاب للتعرف على الأدوار والهياكل المختلفة داخل المؤسسة. وفي نفس الوقت، تعد فرصة فريدة لمعرفة المزيد عن أنفسهم واكتشاف ما يهمهم من خلال معرفة المهن ومجموعات العمل المختلفة. وهذا سيسمح لهم بوضع خطط مستقبلية وتعزيز طموحاتهم المهنية.” وسيقوم الطلاب في اليوم الثاني بزيارة قسم الهندسة وفي اليوم الثالث في قسم علوم الأرض التطبيقية وسيحصلون على فرصة حضور فعالية دولية في جيوتك في فترة ما بعد الظهر.

وتقدم الجامعة الألمانية للتكنولوجيا في عُمان (جيوتك) درجات البكالوريوس في الهندسة الميكانيكية وهندسة المعالجة والهندسة البيئية وبرامج العلوم في علوم الأرض التطبيقية، وعلوم الحاسوب، وهندسة البرمجيات والعلوم اللوجستية وإدارة الأعمال الدولية والخدمات وتخطيط المدن والتصميم المعماري. ويتم تعليم جميع هذه البرامج باللغة الانجليزية وهي حاصلة على الاعتماد الدولي من معهد الاعتماد والترخيص وضمان الجودة (آكوين).

طلاب المدرسة البريطانية، روخي مسثوفا، رفيف سواريدويو، شاربينا ويندراكو، جيفري أجوني، زيدان رافلينسياح مع بتريت باشا، قسم تخطيط المدن و التصميم المعماري

0 ردود

اترك رداً

Want to join the discussion?
Feel free to contribute!

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

one × 3 =