الجامعة الألمانية للتكنولوجيا تحتفل بتخريج الدفعة الثالثة من طلابها

احتفلت الجامعة الألمانية للتكنولوجيا في عمان بتخريج الدفعة الثالثة من طلبتها في احتفال رسمي نظمته الجامعة بالمسرح الكبير في حرمها الجامعي الكائن بمنطقة حلبان ببركاء مؤخرا وذلك تحت رعاية صاحب السمو السيد فيصل بن تركي آل سعيد وبحضور سعادة هانز-كريستيان فرايهر فون رايبنيتز سفير جمهور ألمانيا الاتحادية لدى السلطنة وعبدالله بن سالم السالمي عضو مجلس أمناء الجامعة وعدد من أعضاء مجلس الشورى وكبار الشخصيات، إضافة إلى عدد كبير من أفراد أسر الخريجين وطلاب الجامعة والموظفين.

وقال الدكتور مايكل موديغل، رئيس الجامعة الألمانية للتكنولوجيا في عمان في كلمته الافتتاحية “أنا فخور جدا بكم. لم تكن السنوات الأخيرة سهلة. وقد مررتم بوقت صعب وممتع في وقت واحد هنا في الجامعة. وقد شهدت انتقالكم من مرحلة إلى أخرى لتصبحوا أفرادا راشدين ذوي معرفة واسعة بمجالات تخصصاتكم وذوي تفكير نقدي.”

تضم الدفعة الثالثة 56 طالبا حصلوا على شهادة بكالوريوس في العلوم في كل من تخطيط المدن والتصميم المعماري، وعلوم الأرض التطبيقية، وعلم الحاسوب والذين أكملوا دراستهم في صيف عام 2014م. كما تضم الدفعة الثالثة لأول مرّة ثلاثة طلاب حصلوا على شهادة البكالوريوس في علوم الأرض البترولية. وقد حصل أغلبية الخريجين بالفعل على وظائف في القطاعين العام والخاص في السلطنة وهنالك عدد منهم يخطط للحصول على شهادات عليا في تخصصاتهم مثل شهادة الماجستير في علم الحاسوب من الجامعة التوأم للجامعة الألمانية للتكنولوجيا في عمان وهي جامعة آر دبليو تي أتش آخن الألمانية RWTH Aachen University.

وشجّع رئيس الجامعة الخريجين على البقاء على تواصل مع الجامعة الألمانية للتكنولوجيا في عمان من خلال شبكة الخريجين الخاصّة بالجامعة. وأضاف “نحن نريد أن نرى كيف ستقومون بتطوير أنفسكم ونود منكم أن تشاركوا معارفكم وخبراتكم مع الطلاب الآخرين” ونصح رئيس الجامعة الخريجين بأن يختاروا وظائفهم المستقبلية بحكمة وبناء على مواهبهم لا على الراتب المقدّم قائلا “اختاروا الوظائف التي تناسب عقولكم وقلوبكم. ففي نهاية المطاف، نجاحكم وتميزكم هو ما سيأتيكم براتب مرتفع.”

من جهته قال د.حسين السالمي نائب رئيس الجامعة للشؤون الإدارية والمالية بأن الخريجين قد أنجزوا الكثير في السنوات الأخيرة ويجب عليهم الاستمرار في مسارهم المهني بنفس المستوى من المثابرة والإصرار. وقدم لهم النصح قائلا “يتوّقع منكم الكثير. وإن الجامعة الألمانية للتكنولوجيا في عمان فخورة بمشاركاتكم المبتكرة والأخلاقية والتي تتسم بالتميز. ولا تنسوا: ان العمل المتميز لا يأتي إلا من أفراد لا يخشون التميز.

يدرس حاليا ما مجموعه 1124 طالبا في الجامعة الألمانية للتكنولوجيا في عمان وذلك في الفصل الشتوي لعام 2014/2015م في برامج بكالوريوس العلوم وبكالوريوس الهندسة التالية: علم الحاسوب، علوم الأرض التطبيقية، السياحة المستدامة والتنمية الإقليمية، اللوجستيات، تخطيط المدن والتصميم المعماري، الهندسة البيئية، هندسة العمليات والهندسة الميكانيكية، وبرنامج ماجستير في العلوم في علوم الأرض البترولية. وتتبع الجامعة الألمانية للتكنولوجيا في عمان جامعة آر دبليو تي أتش آخن الألمانية والتي تعد من كبرى جامعات التكنولوجيا في ألمانيا. ورئيس جامعة آر دبليو تي أتش آخن الألمانية هو رئيس مجلس محافظي الجامعة الألمانية للتكنولوجيا في عمان. وقد اجتمع أعضاء المجلس في اجتماعهم السنوي خلال الأيام القليلة الماضية في الجامعة الألمانية للتكنولوجيا في عمان.

وقالت فتحية الكندية وهي خريجة من قسم السياحة المستدامة والتنمية الإقليمية نيابة عن الخريجين “إن هذا اليوم هو أحد أهم أيام حياتنا; فهو يوم يعكس إنجازاتنا ويعبّر عن فرحتنا وفخرنا ونجاحنا.” وشبّهة فتحية الدراسة بالرحلة قائلة بأن هذه الرحلة لم تكن في كافة مراحلها سهلة وسلسة ولكن نتائجها كانت رائعة. وشكرت الخريجة أولياء أمور الطلبة على دعمهم لأبنائهم والذين كانوا يدفعوننا دوما لتحقيق أهدافنا، كما قدمت الشكر لأساتذة الجامعة الذين أيقظوا توقعاتنا وألهمونا نحو توسعة آفاقنا. ولطالما قام هؤلاء المدرسون بدفع الطلبة لتحسين أدائهم لينجحوا ليس فقط على المستوى الأكاديمي بل على المستوى الشخصي أيضا مشيرة إلى أن الأساتذة قاموا بتعليمنا وارشادنا لنصبح الدفعة التي تملؤها الثقة اليوم”

وأضافت فتحية الكندية في تعليقها حول تعلّم اللغة الألمانية: “كلكم تذكرون تحدث بعض الكلمات الألمانية للمرة الأولى وكيف ضحكنا لأنها بدت غريبة علينا. وعلى الرغم من أننا الآن لا نستطيع أن نقول بأننا طليقين باللغة الألمانية إلا أننا ندرج مصطلحات من اللغة الألمانية في اللغة التي نستخدمها بشكل يومي.” حيث أن لغة التدريس في الجامعة الألمانية للتكنولوجيا في عمان هي اللغة الإنجليزية. إلا ان الجامعة تقدم عددا من المساقات في اللغة الألمانية، حيث يتم تعليم أساسيات اللغة الألمانية للطلاب الحاصلين على علامة أعلى من 7.0 في امتحان اللغة الإنجليزية IELTS.

تخرج من الجامعة الألمانية للتكنولوجيا في عمان 133 طالبا منذ عام 2012م. وقالت فتحية الكندي “ان معتقداتنا وافاقنا وطموحاتنا والاحترام المتبادل بيننا سيوحدنا دائما بصرف النظر عن أين ستأخذنا الحياة… إن العالم بانتظارنا الآن!” وقد أعقب كلمة فتحية العهد الطلابي الخاص بطلّاب الجامعة والذي يشير إلى إلتزام خريجي الجامعة بالتصرف كسفراء للجامعة يملئهم الولاء للجامعة وجديرين بثقتها. ونص هذا العهد هو “سأتصرف بكافة مجالات حياتي بصدق ونزاهة وسأتحمل مسؤولية أفعالي وسوف أحترم حقوق وآراء وكرامة جميع الأفراد في كل وقت وحين.

وتعد الجامعة الألمانية للتكنولوجيا في عمان هي الجامعة الألمانية الوحيدة للتكنولوجيا في سلطنة عمان ومنطقة الخليج والبرامج التي تقدمها فريدة من نوعها ومصممة خصيصا لتلبي احتياجات السلطنة والمنطقة. وتعتبر جميع برامج بكالوريوس العلوم المقدمة في الجامعة الألمانية للتكنولوجيا في عمان معتمدة دوليا ولذلك لا يحتاج الطلاب العمانيون ولا الطلاب الدوليون إلى مغادرة البلاد – حيث انهم يحصلون على تعليم دولي هنا في مسقط. وتتمثل رؤية الجامعة الألمانية للتكنولوجيا في عمان في تسليح الطلاب العمانيين والدوليين بالتعليم اللازم ليصبح كل منهم خريجا مؤهلا على أعلى المستويات وشخص يتحلى بالمسؤولية تجاه مجتمعه مسترشدة بالتميز الألماني في العلوم والتكنولوجيا مع التركيز في نفس الوقت على بناء أساس راسخ مستمد من ثقافة وتراث سلطنة عمان. وتتبنى الجامعة التفكير الإبداعي والناقد بما يسهم في تطوير مجالات البحث والتطوير حيث أنها تسعى من خلال ذلك إلى خدمة المجتمع ككل.

ويتم تعريض طلاب الجامعة الألمانية للتكنولوجيا في عمان إلى أشكال متعددة من الثقافات والمعرفة من كافة انحاء العالم. تمتلك الجامعة حاليا 173 موظفا، ونسبة 70% من الكوادر التعليمية في برامج بكالوريوس العلوم أو الهندسة حاصلين على شهادة الدكتوراه من جامعات ألمانية أو جامعات أوروبية أخرى. ويشارك طلاب الجامعة في رحلات دراسية الى أماكن مختلفة حيث سافر بعض الطلاب الى ألمانيا مثلا لحضور مساقات قصيرة في مختبر علوم الأرض التطبيقية في جامعة آر دبليو تي أتش آخن الألمانية فيما ذهبت مجموعة أخرى لحضور مساق قصير في السياحة في الجامعة الشريكة للعلوم التطبيقية في شترالسوند (ألمانيا) أو مساق في نظام التشغيل أندرويد في جامعة ساربروكن. وترعى الهيئة الألمانية للتبادل العلمي (DAAD) عدد من طلاب الجامعة بالإضافة الى رعايتها للعديد من الرحلات دراسية.

وتركز الجامعة الألمانية للتكنولوجيا في عمان على توفير الفرص التوظيفية لخريجيها ولذلك تقوم بتوفير العديد من المساقات بالتعاون مع شركاء محليين ودوليين. بالإضافة الى ذلك، ترعى عدد من الشركات في سلطنة عمان طلاب الجامعة: حيث ترعى شركة تنمية نفط عمان عدد من الطلبة الدارسين في تخصص علوم الأرض التطبيقية وترعى الشركة العمانية الهندية للسماد عددا من الطلبة من منطقة الشرقية من الدارسين في تخصص هندسة العمليات في الجامعة. وتجمع الجامعة الألمانية للتكنولوجيا في عمان بين البحث والتعليم، بحيث يتعلم الطلاب حول المشاكل المتوقعة في الحياة اليومية وبهذا يكونون قادرين على تطبيق معرفتهم النظرية خلال الممارسة العملية. وشارك كل من طلبة الجامعة وكوادرها بأكثر من 30 مشروعا بحثيا مختلفا خلال عام 2014م. تم تمويل عدد من هذه المشاريع من قبل مجلس البحث العلمي مثل مشروع البيت الصديق للبيئة الخاص بقسم تخطيط المدن والتصميم المعماري ومشروع آخر خاص بقسم علوم الأرض التطبيقية حول المخاطر الجيولوجية والتطور الساحلي في سلطنة عمان.

إن لغة التدريس في الجامعة هي اللغة الإنجليزية. ويتم دمج جميع المهارات الشخصية الضرورية مثل مهارات التواصل والعمل بروح الفريق ومهارات التقديم والعرض عبر المنهاج كاملا. ويتم تشجيع الطلاّب منذ اليوم الأول لهم في الجامعة على التفكير النقدي والتصرّف بشكل مسؤول; وتقوم كوادر الجامعة بمساعدة الطلاب على القيام بتنمية هذه الكفاءات. ولذلك تمتلك الجامعة نظاما مخصصا لمتابعة الطالب. حيث يتم تخصيص مجموعة من الطلّاب لكل عضو من أعضاء هيئة التدريس ليقوم بمتابعتهم وارشادهم من أجل مساعدتهم على تحقيق النجاح بشكل أسهل في دراستهم.

تمتلك الجامعة هيئات طلابية ومجلس طلابي نشط وفعّال. حيث يقوم الطلاب بانتخاب ممثليهم بشكل سنوي، والذين يقومون بنقل أفكارهم والقيام بلعب دور الوسيط في العديد من الحالات. إضافة الى ذلك يقوم المجلس الطلابي بتنظيم الفعاليات الخاصة بالطلاب والجمهور العام.

إضافة الى البرامج الأكاديمية، تقدم الجامعة عددا كبيرا من الأنشطة الرياضية مثل كرة القدم وكرة تنس الطاولة وكرة السلة وكرة الطائرة. وتشارك الفرق الرياضية الخاصة بالجامعة بشكل منتظم في مختلف المنافسات الرياضية.

تم تأسيس الجامعة الألمانية للتكنولوجيا في عام في شهر ديسمبر من عام 2006م في مسقط. وكان أول حرم جامعي لها في الطريق البحري بالعذيبة، أما الحرم الجامعي الثاني الخاص بها فقد تم افتتاحه بجانب شارع السلطان قابوس ومطار مسقط الدولي. وفي شهر سبتمبر من عام 2012م انتقلت الجامعة الى الحرم الجامعي الرئيسي الخاص بها في حلبان/بركاء، والذي يقع على طريق مسقط السريع. وقد حصد حرم الجامعة الألمانية للتكنولوجيا ثلاث جوائز إقليمية مؤخرا وهي جائزة أفضل مشروع تجاري لعام 2013م في سلطنة عمان والشرق الأوسط وأفضل “مبنى مجتمعي/اجتماعي” لعام 2014م

0 ردود

اترك رداً

Want to join the discussion?
Feel free to contribute!

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

five − 4 =