الجامعة الألمانية و شركة بي. بي. عُمان توقعان إتفاقية شراكة لتعزيز البحث والتطوير من خلال منصة إيجاد

ضمن شراكة الجامعة الألمانية للتكنولوجيا في عمان “جيوتك” مع القطاع الخاص وبالتحديد مع شركة بي. بي. عُمان تم التوقيع اليوم على اتفاقية تمويل لمشروع بحثي متعدد الأغراض يتعلق بألواح الطاقة الشمسية لتوليد الطاقة من خلال منصة إيجاد، حيث تهدف المنصة إلى تعزيز التعاون في البحث والتطوير بين الصناعة والأوساط الأكاديمية في سلطنة عمان. و قام البروفيسور مايكل موديغيل رئيس الجامعة الألمانية بتمثيل الجامعة، و يوسف العجيلي رئيس شركة بي. بي. عُمان بتمثيل شركة بي. بي. عُمان.

أقيم حفل التوقيع على هامش فعاليات منتدى إيجاد الثاني للقيادة تحت رعاية سعادة المهندس سالم بن ناصر العوفي وكيل وزارة النفط والغاز، وحضره العديد من المسؤولين التنفيذيين والباحثين من مختلف المؤسسات الصناعية والأكاديمية في السلطنة. 

وستركز المرحلة الأولى من المشروع على دراسة تأثير بارامترات الطقس مثل درجة الحرارة والظل والرطوبة والرياح والتلوث على الألواح الكهروضوئية التي تعتبر وسيلة لتوليد الطاقة الكهربائية عن طريق تحويل الإشعاع الشمسي إلى كهرباء مباشرة باستخدام اشباه موصلات تحمل اثر الضوئية. وفي المرحلة الثانية، سيركز الفريق على إنشاء منظف آلي يعمل على معالجة الآثار الضارة للتلوث لإنتاج طاقة أكثر استقرارًا.

وقال البروفيسور موديغيل رئيس الجامعة الألمانية: “لا يمكن تحقيق أفضل إنتاج للطاقة للألواح الكهروضوئية في سلطنة عمان دون تقييم فقدان الطاقة الناتج عن الظروف المناخية المحلية”. ويضيف: “نشعر بمسؤولية كبيرة عن نجاح هذه الشراكة والتي تعنى بالقيمة المحلية المضافة مع شركة بي. بي. عُمان”.

من جانبه علق المهندس يوسف بن محمد العجيلي، على أهمية التعاون في المجال الصناعي والأوساط الأكاديمية قائلا: “نحن فخورون بشراكتنا مع جيوتك، حيث أنها تتماشى مع رؤيتنا الإستراتيجية لدعم البحث والتطوير في قطاع الطاقة وهي جزء من مساهمتنا لدعم القيمة المحلية المضافة للسلطنة”. وأضاف: “تؤكد هذه الشراكة على التوافق بين القطاع الخاص، والأوساط الأكاديمية التي يمكن أن تحقق تقدمًا كبيرًا في مخرجات البحوث، وتساهم في معالجة موضوع محدد يتعلق بالطاقة الشمسية، وبالتالي المساعدة في أجندة الطاقة الخضراء”.

وبموجب الاتفاقية التي تبلغ مدتها عامًا واحدًا، سيتم إجراء الدراسة من قبل باحثين من الجامعة الألمانية والخريجين العمانيين الجدد، وذلك بالتعاون مع جامعة السلطان قابوس وشركة حسام للتكنولوجيا.

وقال الدكتور راشد العبري من كلية الهندسة في جامعة السلطان قابوس: “يتم الآن استخدام الألواح الكهروضوئية بشكل متزايد في عُمان، ونحن نتطلع إلى فتح مختبراتنا لفريق جيوتك لإجراء البحوث التي تشتد الحاجة إليها في تحسين أداء الألواح الكهروضوئية من خلال قياس الآثار الضارة لظروف الطقس المحلية على الخلايا الكهروضوئية”.

الجدير بالذكر أن الدكتور راشد العبري من جامعة السلطان قابوس، والدكتور علي الحميري من الجامعة الألمانية يشاركان في الإشراف على سير المشروع حتى انتهائه.

وقال الدكتورعلي الحميري من كلية علوم الحاسب الآلي في جويتك:” إننا نعتبر هذا المشروع فرصة رائعة لفهم تأثير الظروف الجوية، فضلاً عن تلويثها على أداء الألواح الكهروضوئية، كما أننا نتطلع إلى بدء العمل في المشروع مع اثنين من الخريجين الجدد في نوفمبر”.

وأضاف :”هناك حاجة ماسة إلى “روبوت للتنظيف لإزالة تلوث الألواح في المنشأة الموجودة في الحرم الجامعي”، حيث لا يمكن تجنب التنظيف المستمر للألواح نظرًا لتراكم التربة مما يقلل من إنتاج الطاقة. كما إن إنشاء جهاز أوتوماتيكي يجب أن يقضي على المخاطر المرتبطة بالتنظيف اليدوي، ويزيد من إنتاج طاقة اللوحات، ويقلل من مشاركة البشر”.

من جانبه قال الدكتور فراس العبدواني من شركة حسام للتكنولوجيا: “إن التعاون مع جيوتك وجامعة السلطان قابوس في هذا المشروع لا يسمح فقط بتجميع الجهود، ولكن قبل كل شيء يجمع العقول من الأوساط الأكاديمية والصناعة من أجل النهوض بمخرجات البحث”. حيث تم اختيار شركة حسام للتكنولوجيا لهذا المشروع باعتباره المورد الوحيد لجميع الأجزاء اللازمة لمواصلة الدراسة وإنشاء روبوت أنظف وموفر للدعم التقني.

وتم اعتبار حرم الجامعة الألمانية للتكنولوجيا في عمان “جيوتك”  موطن لمنشأة الطاقة الشمسية التي تمولها  شركة بي. بي. عُمان والتي توجت بالتعاون بين SGS و HTC لأول مرة في عام 2018، ومنذ ذلك الحين تم استخدامها لتوفير التدريب وإصدار الشهادات الكهروضوئية للفنيين والطلاب.

0 ردود

اترك رداً

Want to join the discussion?
Feel free to contribute!

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

19 + 5 =