بالتعاون مع مبادرة أوتورد باوند عُمان (تحدي)

قامت كلية التجارة والاقتصاد في الجامعة الألمانية للتكنولوجيا في عُمان (جيوتك) بالشراكة مع مبادرة أوتورد باوند عُمان (تحدي) بتنظيم الرحلة الميدانية السنوية للطلبة المقامة ضمن برنامج بكالوريوس العلوم في إدارة الأعمال الدولية والخدمات (IBSM).  ويركز برنامج إدارة الأعمال الدولية والخدمات والذي يمتد لمدة أربعة أعوام على القطاع السياحي.  يدرس فيه الطلبة في العام الأول وحدة حول جغرافيا السياحة في سلطنة عُمان؛ وتشتمل هذه الوحدة على رحلة ميدانية إلزامية لإحدى الوجهات السياحية في سلطنة عُمان. وقد نظمت الرحلة السياحية للعام الحالي خلال الفترة من الثاني وحتى الخامس من يناير في وادي الأبيض.  وقد شارك في هذه الرحلة ثمان وثلاثين طالبا وطالبة من طلبة السنة الدراسية الأولى؛ مصطحبين معهم جميع اللوازم والمؤن بما في ذلك المياه ومعدات النوم، إلى جانب إعداد طعامهم الخاص. وقد توجب عليهم الاعتماد على العديد من المهارات مثل العمل بروح الفريق الواحد وأخذ المبادرة والتواصل والمثابرة للتغلب على سلسلة من المشكلات والتحديات.

وقالت الدكتورة هبة عزيز رئيس قسم الخدمات اللوجستية والسياحة والخدمات “ركزنا خلال الأعوام الماضية على تعريف الطلبة بمختلف المناطق السياحية في سلطنة عُمان وتشجيعهم على تقييمها بشكل نقدي؛ ولم نركز بشكل خاص على بناء القدرات أو بناء الشخصية.  ولكن أفضى تعاوننا المثمر مع مبادرة أوتورد باوند عُمان (تحدي) عن الجمع بين أهدافنا الاكاديمية وبرنامج رائع متعلق ببناء الشخصية وتطوير المهارات الحياتية، على نحو يمكن طلبتنا من اكتشاف سلطنة عُمان واكتشاف أنفسهم أيضا، وإنه لشرف عظيم للجامعة الألمانية للتكنولوجيا في عُمان (جيوتك) أن تؤسس هذه الشراكة مع مبادرة أوتورد باوند عُمان (تحدي).

من جانبها قالت طيف الكندي، وهي طالبة ببرنامج الادارة الدولية والسياحة مؤكدة على أن هذه الرحلة كانت تجربة لن تنساها قط، وأنها علمتها الكثير من الامور التي لم تكن يعرفها عن نفسها مثل كيفية العمل ضمن فريق والأهم من ذلك عن كيفية الالتزام بالفريق في نهاية المطاف. بالإضافة الى التغلب على ما يحدد قدراتي، لدفع نفسه للذهاب لأبعد مما كان يتصور. مؤكدة على أنها تعلم بأن لا شيء يمكنه أن يوقفها وأنني أنافس نفسي .  وقد صاحب الطلبة عدد من مدربي مبادرة أوتورد باوند عُمان (تحدي) والفاضلة أمجاد الهنائي، إحدى خريجات الجامعة الألمانية للتكنولوجيا في عُمان وهي تعمل كمحاضرة في القسم: وقالت أمجاد، “رأيت عن قرب تطور ونمو الطلبة خلال الرحلة التي امتدت لأربعة أيام وقد كان التغيير فوريا ، ونحن ملتزمون تجاه إكساب الطلبة خبرات خارج الفصول الدراسية “

وتستخدم مبادرة أوتورد باوند عُمان (تحدي) البيئة الخارجية لتحدي المشاركين الشباب على المستويين العقلي والبدني، لمساعدتهم على تطوير المهارات الحياتية الأساسية التي تفضلها جهات التوظيف، وبهذا تساعد على سد الفجوة بين البيئة التعليمية ومكان العمل.  وتعتبر مبادرة أوتورد باوند عُمان (تحدي) هي الأولى من نوعها على مستوى الشرق الاوسط، وهي تدرك أهمية تدريب وتطوير الكفاءات المحلية، وتستلهم رؤية من رؤية حكومية جلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم – حفظه الله ورعاه – تجاه تطوير الموارد البشرية العمانية .

0 ردود

اترك رداً

Want to join the discussion?
Feel free to contribute!

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

5 × 4 =