تدشين مبادرة الدقم للتدريب بالتعاون مع الجامعة الألمانية للتكنولوجيا في عمان

دشن سعادة سعيد بن حمدون الحارثي وكيل وزارة النقل والاتصالات للموانئ والشؤون البحرية مبادرة الدقم للتدريب التي تستهدف تأهيل الشباب العُماني للعمل في مختلف الشركات العاملة بالمنطقة الاقتصادية الخاصة بالدقم.
وتحظى المبادرة بدعم هيئة المنطقة الاقتصادية الخاصة بالدقم ومجموعة شركات النفط العمانية العاملة في الدقم وهي شركة مصفاة الدقم وشركة الدقم للمستودعات البترولية، وتشرف على تنفيذها لجنة تنمية المجتمع المحلي بالهيئة وشركة تكاتف عمان بالتعاون مع الجامعة الألمانية للتكنولوجيا.
حيث قام فريق مبادرة الدقم بالتعاون مع الجامعة الألمانية للتكنولوجيا وتم تخصيص عدد من المحاضرين للقيام بتعليم الطلاب المنتسبين لمركز الدقم للتدريب ومتابعة أعمالهم والذي سيستمر 6 أشهر. وقال هيثم بن سالم الشبيبي معلم لغة إنجليزية تابع للجامعة الألمانية للتكنلوجيا إن برنامج المبادرة بدأ يعطي ثماره من خلال اهتمام الطلاب المستفيدين من البرامج التعليمية المختلفة وأن استجابة الطلاب تزيد يوما بعد يوم، حيث إن الأمر في بدايته كان يمثل صعوبة في تقبل الالتزام بعامل الوقت والتفاهم مع المدرسين الناطقين باللغة الإنجليزية.
وأضاف الشبيبي واجهنا تحديات متفاوتة أبرزها وصول الطلاب في الوقت المناسب الى موقع المركز بسبب بعد مسافة انتقال الطلاب من أماكن إقامتهم إلى المركز ولكن تم حل هذه الإشكالية بتعاون فريق المبادرة المكون من هيئة المنطقة الاقتصادية الخاصة بالدقم ومصفاة الدقم وشركة الدقم للمستودعات البترولية وتم توفير وسيلة نقل وتوفير وجبة خفيفة لتعزيز الأجواء الدراسية الملائمة للطلاب.
وقال ألين مدرس أول للغة انجليزية إن الطلاب يستفيدون من البرامج التعليمية بشكل أفضل يوما بعد يوم وهذا أمر سوف يأخذ المزيد من الوقت وهذا أمر طبيعي فنحن في الجامعة الألمانية للتكنلوجيا لدينا أساليب تعليمية لكافة المستويات التعليمية ولدينا خبرات يمكنها التعامل مع المستويات المطلوبة وبدورنا نقدم للطلاب بولاية الدقم برامج تعليمية قد تعزز لهم فرص الانخراط في سوق العمل في السلطنة بشكل عام وفي المنطقة الاقتصادية الخاصة بالدقم بشكل خاص، كما أن الفصل مقسم للطلاب والطالبات فإننا نرصد المزيد من التفاعل والمنافسة بين الجنسين وهذا أمر سيكون له الأثر الإيجابي خلال الأشهر القادمة، كما رصدنا أن بعض العينات من الطلاب لديها القابلية في التعليم بشكل واضح وهذا ما نتمناه أن تكمل هذه العينة مشوار تعليمها وتدريبها في المستقبل، إننا على يقين من أن هذا البرنامج سيحقق نجاحا وسيجني الطلاب المستفيدون منه ثماره.