منح من جامعة «آخن» لطلبة في الجامعة الألمانية للتكنولوجيا بالسلطنة

لاستكمال مشروع التخرج –

حصل مجموعة من طلبة السنة الرابعة في مرحلة البكالوريوس في الجامعة الألمانية للتكنولوجيا في السلطنة على منح لإكمال مشروع التخرج للحصول على درجة البكالوريوس في الهندسة وعلوم الأرض والتخطيط الحضري والتصميم المعماري من جامعة آخن في ألمانيا.
هذه الزيارة لجامعة آخن لن تكون الأولى لهؤلاء الطلبة حيث زاروا الجامعة ذاتها من قبل خلال الرحلات الدراسية التي تم تنظيمها خلال السنوات الماضية ودرسوا اللغة الألمانية لثلاثة فصول دراسية هناك.
وقالت أندريا كورنلسن، ممثلة الوكالة الألمانية للتعاون الأكاديمي في السلطنة التي تقوم بتدريس اللغة الألمانية في الجامعة الألمانية للتكنولوجيا في عمان «نحن سعداء لإرسال خمسة من الطلبة للدراسة في جامعة آخن في إطار برنامج الشراكة الجامعية بعد أن اجتاز الطلبة كافة الاختبارات المطلوبة للحصول على هذه المنحة بنجاح» .
وأضافت: في إطار الجهود المبذولة لتعزيز التعاون بين الجامعات الألمانية، تعمل وكالة التعاون الأكاديمي الألمانية على رعاية طلبة الجامعة الألمانية للتكنولوجيا وتنظيم رحلات بشكل منتظم لهم.
وسيحصل ثلاثة من الطلبة على تمويل من خدمة التبادل الأكاديمي مع الجامعة الألمانية وسيتم تمويل أحد الطلبة عن طريق منحة بحثية، وسيتحمل الطالب الخامس تكاليف الدراسة هناك.
ويخضع الطلبة لاختبارات في الوقت الحالي ويقومون باستكمال الإجراءات الخاصة بالسفر للدراسة في الخارج.
وقالت نوف السالمية الطالبة في قسم هندسة العمليات في جامعة آخن والتي حصلت على منحة من شركة تنمية نفط عمان: «دراسة الهندسة في آخن أمر عظيم حيث توجد العديد من المختبرات المزودة بأحدث التقنيات والأجهزة في العالم».
خلال العام الماضي قامت نوف وزملاؤها في دراسة الهندسة وأساتذتها بزيارة إلى جامعة آخن في رحلة استمرت لمدة ثلاثة أسابيع.
وسيقوم بالاج فيصل الذي يدرس الهندسة أيضًا بكتابة مشروع التخرج حول «نمذجة إنتاج الحديد» في قسم الهندسة الميكانيكية في جامعة آخن. وحصل بالاج على منحة من إحدى شركات الصلب في إيطاليا العام الماضي ودرس في قسم الهندسة الميكانيكية في جامعة برسيكا لمدة سبعة شهور، وهو أيضًا مشارك في المدرسة الصيفية في المقر الرئيسي لشركة فيوليا في باريس مع 20 من الطلبة الآخرين من مختلف أنحاء العالم.
ويقول بالاج عن مشاركته «ساعدتني المشاركة في ماراثون شل العام الماضي على الانضمام إلى مدرسة فيوليا الصيفية».
بعد إكمال مشروع التخرج للحصول على درجة الماجستير يود بالاج اكتساب خبرة عن طريق الاحتكاك مع شركة فيوليا خاصة في مجال الطاقة المتجددة وبعد ذلك سيواصل الدراسة في برنامج الماجستير في العلوم. أما روان باسط، التي ستقوم بعمل مشروع التخرج عن التخطيط الحضري والتصميم المعماري في مدينة آخن تحت إشراف البروفسور رولف وسترهايد من قسم التخطيط الحضري والتصميم المعماري في جامعة آخن فقالت «أنا أعرف بأنني سأستفيد الكثير من هذه المنحة وسأصبح أكثر قدرة على الاعتماد على النفس أثناء الدراسة في ألمانيا».
تجدر الإشارة إلى أن البروفسور وسترهايد هو الذي قام بإنشاء بكالوريوس التخطيط الحضري والتصميم المعماري وقام في نوفمبر من العام الماضي بتنظيم ورشة عمل مشتركة لطلبة الجامعة الألمانية للتقنية وجامعة آخن.
أما في قسم علوم الأرض في الجامعة الألمانية فسيعمل حارث الخصيبي والمهنا الحارثي على مشروع بحثي مشترك في سلطنة عمان أثناء إعداد بحث التخرج الذي سيشرف عليه البروفيسور غوستا هوفمان (في الجامعة الألمانية للتكنولوجيا وجامعة آخن) الذي قام بتنفيذ مشروع بحثي بدعم من مجلس البحث العلمي عن تسونامي على الشريط الساحلي للسلطنة بالتعاون مع البروفسور كلاوس ريختر.
وتعليقا على هذه الزيارة قال حارث الخصيبي: «أسعى للذهاب إلى مكان أعرفه جيدًا والجو في آخن مناسب ومثالي للطلبة ولإجراء الأبحاث».
أما المهنا الحارثي فسيحاول المواءمة بين أسلوب حياته في مسقط والحياة في آخن من خلال ممارسة هوايته المفضلة وهي المشي، وعن هذه التجربة يقول «ستكون الشهور الأربعة القادمة صعبة لمعظم الطلبة حيث سيكون عليهم قضاء هذا الوقت بعيدا عن أهلهم وأسرهم، وعلى أية حال فإننا نتطلع إلى تجربة حياة مثيرة ومشوقة ومختلفة عما اعتدنا عليه هنا في مسقط لا سيما وأن الأجواء في ألمانيا ستكون باردة كثيرًا مقارنة بدرجات الحرارة في مسقط».

0 ردود

اترك رداً

Want to join the discussion?
Feel free to contribute!

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

2 × one =