حلقة نقاشية بعنوان لماذا نسعى للحصول على التعليم بعد الدرجة الجامعية الأولى؟

بركاء – بعد نجاح برنامج جوائز الدراسات العليا المخصصة للطلبة في سلطنة عُمان، تواصل شركة أوكسيدنتال عُمان سلسلة الندوات الطلابية الهادفة لمواءمة احتياجات ومتطلبات سوق العمل مع الدراسات العليا. وقد أقيمت من أجل هذا الغرض أوّل ندوة طلابية اشتملت على متحدثين من قطاع الطاقة وقطاع التعليم والمؤسسات الحكومية للإجابة عن السؤال المتعلق بأسباب السعي للحصول على التعليم بعد الدرجة الجامعية الاولى في 21 فبراير 2017م، في الجامعة الألمانية للتكنولوجيا في عُمان (جيوتك).

وضمت قائمة أهم المتحدثين خلال الندوة ستيف كيلي رئيس ومدير عام شركة أوكسي عُمان، والبروفيسور الدكتور مايكل موديغل رئيس الجامعة الألمانية للتكنولوجيا في عُمان (جيوتك)، والدكتور سيف الهدابي الامين العام المساعد للبرامج والبحوث العلمية في مجلس البحث العلمي بالإضافة الى الدكتورة فاطمة الحجري، مديرة بحوث الخريجين في وزارة التعليم العالي والفاضل ماهر الوهيبي من شركة بيئة. وقامت ديالا صباغ الرئيس التنفيذي للعمليات في شركة جلف إنتلجنس بإدارة الحلقة النقاشية حيث قدم جميع أعضاء اللجنة المعرفة التي اكتسبوها من خلال عملهم في مختلف القطاعات.

وقال ستيف كيلي من شركة أوكسي عمان “تقدم الشهادة الجامعية الاولى أساسا متينا للعمل، مؤكدا على أن شركة أوكسي عُمان تركز على تدريب الخريجين الجدد وصقل مهاراتهم ومعلوماتهم وفقا لمتطلبات العمل. من جانبه أشار الاستاذ الدكتور مايكل موديغل إلى أن الجامعة الألمانية للتكنولوجيا في عُمان (جيوتك) تعلم الطلبة على المرونة والاستقلالية، وتطبيق الطرق البحثية بشكل عملي، والقدرة على مواجهة المشاكل وحلها. حيث يتوجب على جميع طلبة الجامعة الألمانية للتكنولوجيا في عُمان الخضوع لفترة تدريب ميداني تمتد لمدة ثلاثة أشهر خلال دراستهم في الجامعة.

وأكد الدكتور سيف الهدايبي على أن مفهوم التعلّم مدى الحياة ضروري لإيجاد اقتصاد قائم على المعرفة في سلطنة عُمان، حيث أنه يربط بين سوق العمل والتعليم والحكومة. فيما ذكرت الدكتورة فاطمة بأن سوق العمل في سلطنة عُمان يحتاج حاليا إلى خريجي الدبلوم والبكالوريوس، مما أدى الى نشوء ظاهرة “التعلم الزائد عما هو مطلوب” في بعض القطاعات خلال الأعوام الماضية.

وقد شكلت هذه الحلقة منصة حوار مثالية يلتقي خلالها الطلبة والأساتذة وممثلي قطاع النفط والغاز وممثلين حكوميين لمناقشة الفرص والتحديات المختلفة المتعلقة بالدراسات العليا والخيارات العملية الناتجة عن ذلك للطلبة في سلطنة عُمان والمنطقة. وسوف يتم تنظيم الحلقة النقاشية التالية التي تركز على الطلبة في جامعة السلطان قابوس خلال الأشهر المقبلة.

0 ردود

اترك رداً

Want to join the discussion?
Feel free to contribute!

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

one + four =