طلاب الهندسة يختبرون ابتكاراتهم خلال ماراثون شل البيئي لعام 2019

 وقعت شركة شل عُمان اتفاقية مع الجامعة الألمانية للتكنولوجيا وكلية كالدونيان الهندسية تنص على مشاركة الطلاب من كلتا المؤسستين في نسخة العام المقبل من ماراثون شل البيئي. ومن المقرر أن يختبر طلاب الهندسة العُمانيون ابتكاراتهم خلال هذه الفعالية العالمية المختصة في كفاءة الطاقة ومستقبل النقل والحركة  والتي تهدف إلى تحفيز العقول الشابة من جميع أنحاء العالم لتصميم وبناء مركبات ذات كفاءة عالية في استخدام الوقود. وجاء توقيع الاتفاقية من جانب كل من كريس بريز، رئيس شركة شل في سلطنة عُمان، ومحمد بن محمود البلوشي، الرئيس التنفيذي لشركة شل العُمانية للتسويق وأمين إيبرلين، نائب رئيس الجامعة الألمانية للتكنولوجيا للشؤون الأكاديمية، والدكتور أحمد بن حسن البلوشي، عميد كلية كالدونيان الهندسية وذلك بتاريخ 7 مايو 2018 في المقر الرئيسي لشركة شل للتنمية – عُمان.

وتعليقاً على ذلك، قال كريس بريز، رئيس شركة شل في سلطنة عُمان: “يُسعدنا توقيع هذه الاتفاقية مع الجامعة الألمانية للتكنولوجيا وكلية كالدونيان الهندسية ونتطلع لرؤية طلابنا وهم يتنافسون بابتكاراتهم خلال نسخة العام القادم من ماراثون شل البيئي – آسيا. إننا نؤمن في شل بأن السلطنة تزخر بالمواهب المبتكرة والعقول الشابة المبدعة ومن خلال مشاركة مثل هذه المواهب في ماراثون شل البيئي، سيحظى الطلاب بفرصة لتطبيق معارفهم النظرية بشكل عملي، وتعد هذه الجوانب محورية في إطار تطور الطلبة ونموهم إذ إن استفادتهم لا تقتصر على اكتساب الخبرات التي قد لا يكتسبونها وهم في مقاعد الدراسة بل تتعداه إلى إدراكهم لقدرتهم على خلق التغيير ومعرفة أدوارهم في رحلة إيجاد حلول أفضل للطاقة.

ومن جانبه، قال محمد بن محمود البلوشي، الرئيس التنفيذي لشل العُمانية للتسويق: “يتيح ماراثون شل البيئي الفرصة أمام الجيل الجديد من قادة الابتكار العُمانيين للمشاركة في الحوار العالمي حول مستقبل تحول الطاقة والنقل والحركة والتنافس مع نظرائهم من جميع أنحاء العالم بهدف إيجاد حلول مستدامة تدعم مسيرة تحول قطاع الطاقة. كما تشكل هذه الفعالية منصة لإلهام الشباب نحو التفكير الإبداعي والابتكار وهما من أهم الجوانب التي تستند إليها أعمالنا في شل عُمان”.

وتشهد هذه الفعالية منافسات قوية بين أكثر من 100 طالبٍ من حوالي 20 دولة من مختلف أنحاء قارة آسيا ومنطقة الشرق الأوسط. ويتضمن الماراثون “تحدي الأميال” والذي تتنافس فيه الفرق لقطع أكبر مسافة ممكنة بأقل قدرٍ من الوقود. وأثناء الاستعداد للمنافسة، يتنافس الطلاب على تصميم وبناء واختبار مركبات ذات كفاءة عالية في استخدام الطاقة.

وقال أمين إيبرلين: “إننا سعداء بالدعم المثمر من قبل شل عُمان والذي تؤكده مشاركتنا في ماراثون شل البيئي على مدار الخمسة أعوام الماضية. ولا شك أن هذه المنافسات قد أتاحت لنا فرصة لتحسين تصاميم المركبات التي نتنافس بها عامًا تلو الآخر. ونتيجة لذلك، جاء فريقنا على صدارة الفرق العُمانية المشاركة في نسخة العام الماضي من ماراثون شل البيئي في آسيا وحققنا المركز الثالث عن فئة النموذج الأولي لمحركات الديزل”.

جديرٌ بالذكر أن نسخة العام 2019 من ماراثون شل البيئي ستكون المشاركة الخامسة للجامعة الألمانية للتكنولوجيا والثالثة لكلية كالدونيان الهندسية. وفي عام 2018، نجح فريق الجامعة الألمانية للتكنولوجيا باحتلال المركز الثالث عن فئة النموذج الأولى لمحركات الديزل، والمركز السابع عشر عن فئة محركات الاحتراق الداخلي.

0 ردود

اترك رداً

Want to join the discussion?
Feel free to contribute!

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

7 − 6 =