طلبة وأساتذة جيوتك ينتهون من بناء برج مصنوع من الطوب الترابي

حلبان – قامت مجموعة مكونة من 37 طالب وطالبة من قسم تخطيط المدن والتصميم المعماري ببناء برج مصنوع من تربة مستخرجة من حرم الجامعة كجزء من ‘المشروع الدراسي الفصلي المتكامل’.  وقال واين سويتزر وهو محاضر بقسم تخطيط المدن والتصميم المعماري والذي قام بإطلاق هذا المشروع وأشرف على تنفيذه بالكامل، “يشكل هذا البرج المصنوع من الطوب الترابي والبالغ طوله 2.3م ووزنه 3.6 طن مثالا على كل من التفكير التقدمي والمعرفة التطبيقية.” مضيفا بأنه قد تم تنفيذ هذا المشروع بهدف دراسة التربة والتي دائما ما يستهان بها كمادة بناء مؤكدا على أن التربة مازالت أحد أقدم مواد البناء على الرغم من أنها عادة تعتبر مادة بناء ضعيفة – مشيرا إلى أنها لا تعتمد على أنواع الوقود الأحفوري غير المتجدد. مضيفا بأن خصائصها الحرارية المميزة ستحولها من إحدى المواد المستخدمة في الماضي إلى إحدى مواد البناء المستقبلية.  وقد قام واين سويتزر بدراسة وتجربة بناء المباني المصنوعة من الطوب الترابي في أوروبا خلال العام الماضي. ووفقا لما صرح به فإن هذه المادة متوفرة في جميع أرجاء العالم، من سويسرا إلى سلطنة عُمان، ولذلك فإنها تشكل مادة بناء ذات كفاءة أكبر من حيث الطاقة، وهي قابلة بشكل كامل لإعادة التدوير ومستدامة بشكل حقيقي لمختلف المواقع حول العالم.

 

على مدى أربعة أسابيع، قام طلبة الفصل الدراسي السادس بإنتاج 12 عنصر مجهز مسبقا مصنوع من التربة المضغوطة – وقاموا بالإشراف على العملية كاملة ابتداء من الخلط والضغط والنقل والاستخدام.  وأشار سويتزر إلى أن عملية التجهيز المسبق تظهر قدرات هذه التقنية التي تعود لقرون سابقة لتكون فعالة في صناعة الانشاءات الحالية.  مؤكدا على أن طلبة التصميم المعماري قد حصلوا من خلال هذه المبادرة على فهم معمّق لهذه المادة من خلال الخبرة العملية والتجربة، وسوف تساعدهم هذه المعرفة بشكل كبير على تطوير مباني باستخدام هذه التقنية، وأضاف بأن الطلبة قد يحتاجوا إلى تغيير المفاهيم الخاصة بهم حول المباني القديمة التي تم بناؤها خلال قرون سابقة في سلطنة عُمان.  واختتم الفاضل سويتزر حديثة بالإشارة إلى امكانية تغيير المفاهيم الشخصية حول هذه المادة متعددة الاستعمالات من خلال التصميم المعماري، وهذا من شأنه أن يعمّق من فهمنا لجانب غني من التاريخ العُماني. وينوي قسم تخطيط المدن والتصميم المعماري مواصلة هذه المشاريع بهدف الترويج لمواد بناء مستدامة وذات كفاءة أكبر من حيث الطاقة.

0 ردود

اترك رداً

Want to join the discussion?
Feel free to contribute!

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

eight + 4 =