علماء الجيولوجيا يوقعون اتفاقية حول بحوث المياه مع جامعة فاغينينغين

بركاء وقعت الجامعة الألمانية للتكنولوجيا في عُمان (جيوتك) خطاب اعلان نية متعلق بالمشاريع البحثية المشتركة المتعلقة بشح المياه مع جامعة فاغينينغين في هولندا.  وقد حضر حفل التوقيع سعادة باربرا ياتزايسي سفيرة مملكة هولندا لدى سلطنة عُمان ووفد من الخبراء المختصين الهولنديين المختصين بالمياه.  وقد تم إطلاق وتوقيع هذه الاتفاقية المشتركة من الجمعية العُمانية الهولندية بأمستردام.

ويتمثل الهدف الرئيسي من هذه الاتفاقية في دراسة الطرق العملية المتاحة لجمع مياه الأمطار ومنع الفيضانات المفاجئة في سلطنة عُمان.  وقد يمتد هذا المشروع مستقبلا ليشمل التشجير والمشاريع الزراعية الاضافية، والذي من شأنه أن يساعد على الحد من آثار التغيير المناخي في سلطنة عُمان.  وقد نجحت جامعة فاغينينغين في تنفيذ عدد من المشاريع المتعلقة بشح المياه في كينيا ومالي وفيتنام. وقال الأستاذ الدكتور إيكهارد هولتزبريكير، أستاذ الهيدرولوجيا في الجامعة الألمانية للتكنلوجيا في عمان بقسم علوم الأرض التطبيقية مشيرا الى أن العمل مع جامعة فاغينينغين سيوفر خبرة عملية حديثة للغاية.  مضيفا الى أن هذا سيسهل استغلال التقنيات المطبقة في دول أخرى في سلطنة عُمان وبهذا سيحسن من قدرات السلطنة في مجال إدارة المياه.  مؤكدا على أن الهدف العام يتمثل في ابطاء تصريف مياه الامطار للبحر وتوفير الوقت اللازم لتصريفها الى باطن الأر

وعبر الدكتور فيليب كير راولت من فريق البحوث البيئية المتعلقة بالمياه والغذاء في جامعة فاغينينغين عن سعادته بهذه الشراكة مضيفا بأنها الأمطار لا تهطل بشكل مستمر في سلطنة عُمان إلا أنها عندما تهطل، تكون غزيرة للغاية.  وأضاف بأن هذا المشروع يهدف للتركيز على جميع كميات الامطار الهاطلة في السلطنة مضيفا بأن كل قطرة مطر يتم تصريفها الى البحر ولا يتم الإستفادة منها تعتبر مياه مهدرة.

من جانبه علّق رئيس مجلس الجمعية العمانية الهولندية بيتر فان إيس قائلا إن هذا التعاون سيمكن السلطنة من تعزيز قدراتها وإكتساب معرفة أفضل لجمع مياه الأمطار بشكل فعّال.  مضيفا بأن هذه الدراسات البحثية ستضيف وبشكل مباشر إلى أغراض الوقاية من الفيضانات المفاجئة وستؤدي إلى زيادة مستويات المياه الموجودة تحت التربة.  وهذا من شأنه أن يساهم في إيقاف التصحّر وتأهيل أراض كبيرة للغاية باستخدام ميه الأمطار. وأضاف مؤكدا على أن الشركات في سلطنة عُمان وهولندا ستحظى بفرص عديدة لتبني المشروع ماليا واستغلال هذا الدعم لتغذية أنشطة ومبادرات المسؤولية الاجتماعية الخاصة بها.

 

0 ردود

اترك رداً

Want to join the discussion?
Feel free to contribute!

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

nine + sixteen =