فريق جيوتك يستعد للمشاركة في مسابقة شِل إيكو-ماراثون

حلبان — تعمل مجموعة مكونة من ثمانية من طلبة أقسام الهندسة وعلوم الحاسوب في الجامعة الألمانية للتكنولوجيا في عُمانعلى ببناء سيارة صديقة للبيئة للمشاركة في تحديث شِل إيكو-ماراثون، والذي من المخطط إقامته في سنغافورة في شهر مارس المقبل.  علما بأن هذه المرة الثالثة التي ستشارك بها جيوتك في هذه المنافسة العالمية.

 ولأول مرة سيشارك طالبتين أحداهما أرجوان الهاجري، وهي طالبة السنة الثالثة في قسم هندسة العمليات.  حيث أنها ستقود المركبة: والتي  قالت بأنها تحب قيادة السيارات.  مشيرة الي أنها تعتقد بأن هذه التجربة ستكون جيدة جدا. أما برمجيات السيارة فسيتم إعدادها من قبل طالبة عُمانية أخرى، الشفاء الهادي.  من جانبه قال الدكتور نافع جبور، رئيس قسم علوم الحاسوب في الجامعة الألمانية للتكنولوجيا في عُمان” تعتبر برمجيات التحكم الاوتوماتيكية ميزة مهمة للمركبة.  فبعد قيام الفريق بدراسة سيارات منافسيهم الآسيويين خلال المنافسات السابقة، قاموا بطرح عدد من الأفكار المبتكرة الجديدة بما في ذلك برمجيات التحكم الأوتوماتيكية للسيارة.”  مشيرًاإالى أن البرنامج المحوسب من شأنه أن يزيد من أداء المركبة.  وسوف يركز بشكل رئيسي على الاستشعار وتسجيل المقاييس المتعلقة بالسيارة إلى السائق”.

وتعليقا على استعدادات فريق جيوتك للمشاركة في مسابقة شِل إيكو-ماراثون آسيا 2017م، قالت منى الشكيلي مدير عام العلاقات الخارجية في شركة شِل العمانية للتطوير: “نحن سعيدون جدا لرؤية تصميم الجامعة الألمانية للتكنولوجيا في عُمان على المشاركة في منافسة شِل إيكو-ماراثون للمرة الثالثة.  ونأمل بأن تساهم هذه المنافسة في تطوير مواهب الطلبة وتحقيق سبل الاستدامة في السلطنة.  ونحن سعيدون جدا أيضا لرؤية طالبات يشاركن للمرة الاولى في الفرق العُمانية المشاركة في منافسة شِل إيكو-ماراثون.  أتمنى لهم جميعا التوفيق في مشاركتهم في المنافسة في سنغافورة خلال شهر مارس المقبل.” وقد أصبح هيكل السيارة جاهزا، وسوف يتطلب بناء جسم السيارة شهر آخر قبل شحنها.  وأكد الدكتور إيمانويل بوزاكيس، المحاضر الأول في قسم الهندسة في جيوتك على أن الفريق قد عمل بجد في وقت الفراغ وخلال عُطل نهاية الأسبوع. وهو يشرف على فريق العمل بأكمله.  وقد استخدم الفريق مواد خفيفة الوزن مثل مركبات الألمنيوم وألياف الكربون.  وأشار محمد سلمان، قائد فريق جيوتك إلى أن “السيارة خفيفة الوزن ولذلك ستكون على مستوى كفاءة مرتفع جدا من حيث استهلاك الوقود.”  وقد قامت عدد من الشركات العمانية بتقديم الرعاية للفريق وهي شركة الطيران العُماني، شركة صناعة الكابلات العُمانية ش.م.ع.ع. وشركة يوروبولز الشرق الأوسط.

بعد اجتياز الفحوص الفنية وتحسين السمات المختلفة العام الماضي، قام الطلبة بقيادة سيارة ذات استهلاك محدد للوقود بلغ 0.6 لتر لكل 100 كم. وقد شارك نحو 100 فريق في منافسة شِل إيكو-ماراثون في السنوات السابقة، إلا أن العديد من الفرق فشلت في اختبارات الفحوص ولذلك لم يتم قبولها للسباق.

 ويأمل الطلبة بأن تساهم أفكارهم وابتكاراتهم تجاه بناء سيارات ذات وزن أخف وتأثير أقل على البيئة في المستقبل.  راغبين في تحفيز طلبة آخرين لإيجاد طرق مستدامة اضافية.  ويخطط الفريق، بعد المسابقة، في عرض سيارتهم لطلبة المدارس في سلطنة عُمان.

0 ردود

اترك رداً

Want to join the discussion?
Feel free to contribute!

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

six − six =