تنظيم ورشة عمل تطوير مهني لأعضاء هيئات التدريس في الجامعة الألمانية للتكنولوجيا في عُمان

بركاء – عقدت الجامعة الألمانية للتكنولوجيا في عُمان (جيوتك) خلال الأسبوع الحالي ورشة عمل تطوير مهني لأعضاء هيئات التدريس فيها.  وقال الدكتور مايكل موديغل، رئيس الجامعة “المعرفة تتغير في وتيرة سريعة.  ولقد قمنا بتنظيم ورشات عمل تطوير مهني للمرة الثالثة، قبل بداية العام الدراسي.  حيث أننا نؤمن بأهمية تدريب وتحفيز موظفينا للانخراط في التعلم الذاتي وتحفيز الطلبة خلال العام”.

وقد قامت خلال العام الحالي مجموعتين من الأكاديميين من الجامعة التؤام لجامعة جيوتك، جامعة آر دبليو تي أتش آخن الألمانية، بعقد ورشة عمل تمحورت حول أساسيات سبل التعليم المختلطة وطرق التعليم. وقد اشتملت ورشة العمل على ندوات مختلفة حول التحديات المختلفة في التعليم، وقد تم عقدها من قبل مجموعة من الباحثين من مركز التعليم وادارة المعرفة (ZLW) في جامعة آر دبليو تي أتش آخن الألمانية. 

قال الدكتور هيربرت ناكين، مندوب رئيس الجامعة للشؤون التعليم المختلط والتعليم الاستكشافي في جامعة آر دبليو تي أتش آخن الألمانية، “تتغيرالمعرفة بشكل سريع وتحتاج للتجديد بشكل متواصل، فبعد انقضاء عشرة أعوام بعد الانتهاء من المرحلة التعليمية، لا توجد قيمة مضافة للمتعلم.  وبعد خمس اعوام من التخرج من برنامج بكالوريوس أو ماجستير لا توجد قيمة.” ووفقا للدكتور ناكين، يجب أن يتعلم الأساتذة في الجامعة الكيفية التي نتعلم بها.  وبهدف تطبيق وتحسين طريقة عمل عقولنا المعتمدة على عملالناقلات العصبية، يجب ممارسة التمارين المتعلقة باكتساب المعرفة وتكرارها.  وبهدف زيادة نواتج التعليم للطلبة، يمكن تطبيق مختلف تقنيات التعليم، وفقا للشعار، “توجد الحياة حيث توجد الاتصالات”.  وقد اشتملت اقتراحاته على استخدام التعليم الالكتروني، والذي يعد وسيلة للتعلم تعتمدعلى النسق الخاص، يمكن اتباعها في مجالات عدة، على سبيل المثال، في العلوم الطبيعية والهندسة وحتى تعلم اللغة. وقال الدكتور ناكين، “دائما ما تنبع المدخلات الأولية من الانسان”، في اشارة منه الى نظرية القيد المزدوج وهي رابط بين الادراك اللفظي أو الشفوي، والادراك التصويري والبصري وإيجاد المعرفة في الذاكرة الطويلة في الدماغ. ولكن، “المعلومات البصرية عادة ما يتم اكتسابها بشكل أسرع من المعلومات السمعية”.  وعادة ما تكون تفسيرات الرسوم التوضيحية مفهومة بطريقة أفضل عندما يتم شرحها بطريقة محكية (شفوية) بدلا من طريقة العرض الكتابية فقط.”  ويوصي الدكتور ناكين بالحد من المواد التعليمية المقدمة للطلبة وتطبيق مختلف السبل التعليمية.  وقد تم تقديم طرق تعليمية جديدة لأساتذة الجامعة الألمانية للتكنولوجيا في عُمان بما في ذلك، “المساقات المفتوحة الضخمة على شبكة الانترنت” أو “تقنية التدريس الصفية المقلوبة،” التي يؤدي فيها المحاضر دور المعلم بدلا من دور الملقي ويقوم الطلبة بالحصول على المعرفة الخاصة بهم من مصادر مختلفة. 

وقد طلب خلال الجزء الثاني من ورشة العمل التي عقدت من قبل فريق مختص من مركز التعلم وادارة المعرفة في جامعة آر دبليو تي أتش آخن الألمانية تقديم عينة من العروض وقد تم تسجيل طرق التعليم المقدمة وتم تحليلها من قبل الزملاء المشاركين.  وقد تم تقديم النصيحة حول كيفية تحسين اسلوب العرض والالقاء، اعتمادا على لغة الجسد والكلمات المستخدمة ونبرة الصوت.  وفي نهاية ورشة العمل التي امتدت لفترة أسبوع، تم تقديم نظرة أكاديمية للجامعة الألمانية للتكنولوجيا في عُمان.  وقد قدم المشاركون اقتراحاتهم حول رؤيتهم لعام 2015م – واشتملت على تصورات عن كيفية التعليم، والتفاعل بين الطالب والمحاضرة، والبيئة الدراسية بشكل عام.  ونظرا لردود الأفعال الايجابية التي لقيتها ورشة العمل هذه، تنوي الجامعة القيام بورشة عمل اخرى العام المقبل. 

إنعقاد ندوة تعريفية للطلبة المستجدين في حرم الجامعة الألمانية للتكنولوجيا في عمان (جيوتك)

بركاء – انضم 450 طالبا وطالبة إلى الجامعة الألمانية للتكنولوجيا في عُمان (جيوتك) لبدء الدراسة في الجامعة. وقد نظمت الجامعة برنامج تعريفي بهدف تعريف الطلبة الجدد على البيئة الدراسية الجديدة وذلك في حرم الجامعة في حلبان يومي الأربعاء والخميس. حيث أن الدراسة في الجامعة تختلف كثيرا عن البيئة الدراسية المدرسية. وسوف تنضم هذه المجموعة من الطلبة إلى البرنامج التأسيسي العام أو البرنامج التأسيسي الأكاديمي أو برامج بكالوريوس العلوم أو الهندسة إبتداء من الأسبوع المقبل. وقد رحّبت رئاسة الجامعة متمثلة في الدكتور حسين السالمي نائب رئيس الجامعة للشؤون الادارية والمالية والدكتور أرمين إيبيرلاين نائب رئيس الجامعة للشؤون الأكاديمية والدكتور مايكل موديغل رئيس الجامعة بالطلبة.  ومن جانبه قال الدكتور مايكل موديغل رئيس الجامعة، “أنصحكم بالإجتهاد والحرص على النجاح في مسيرتكم المهنية المستقبلية.”  وقد شجع الرئيس الطلبة ليتواصلوا مع أعضاء هيئة التدريس وطرّح الأسئلة والمشاركة في الأنشطة الغير صفية كالأنشطة الرياضية على سبيل المثال.  وقد ركز الرئيس أيضا على البيئة الدراسية متعددة الثقافات التي تتميز بها الجامعة حيث يدرس ويعمل في الجامعة طلبة وموظفين من أكثر من 30 جنسية.

وتمثل كل من لجينة الحبسي وروان المسكري ورويدة الحبسي من مسقط طالبات منضمات حديثا للجامعة.  وجميعهن لديهن أصدقاء أو أقران يدرسون في الجامعة الألمانية للتكنولوجيا في عُمان. وقالت رويدة، التي كانت تحب دراسة علم الأحياء في المدرسة، “خلال السنوات الماضية، كنت أتابع قريبتي بينما كانت تقوم بتصميم الرسومات الخاصة بدراستها في تخصص تخطيط المدن والتصميم المعماري في الجامعة. وبعد متابعتي لها قررت الانضمام للجامعة للدراسة في نفس التخصص.”  وقد انضمت صديقتيها في للدراسة في تخصصين في مجال الأعمال في الجامعة. ومن جانبها قالت رويدة التي انضمت لتخصص بكالوريوس العلوم إدارة الأعمال والخدمات الدولية في الجامعة الألمانية للتكنولوجيا في عُمان، “أنا أحب الرياضيات، وأحب أن ألتقي بالناس وأن أتحدث معهم”.  أما روان فقالت، “أنا أحب السفر، وقد سمعت عن برنامج العلوم اللوجستية وأعتقد بأنه الخيار الأنسب بالنسبة لي”.  والطالبات الثلاث مهتمات بالمشاركة في ورش العمل والرحلات الدراسية خارج البلاد على سبيل المثال إلى جامعة آر دبليو تي أتش آخن الألمانية. وهن يؤمن بأهمية التعليم والعمل للفتيات.  وقالت رويدة، “في المستقبل، أود أن أمتلك عملي الخاص، ربما من خلال التشارك مع بعض الأصدقاء.”

وقد انضم معتز العوفي أيضا إلى الجامعة الألمانية للتكنولوجيا في عُمان.  وقد أحب معتز في المدرسة دراسة الفيزياء والرياضيات. وابتداء من الأسبوع الحالي سوف يدرس معتز اللغة الانجليزية والرياضيات وتقنية المعلومات ضمن البرنامج التأسيسي جيوبريدج (GUBridge) لإعداده للحصول على شهادة بكالوريوس الهندسة الميكانيكية.  وقال معتز حول التخصص الذي اختاره، “أحب أن أعمل مع الآلات، وقد اخترت الجامعة الألمانية للتكنولوجيا في عُمان نظرا لجودة التعليم فيها وأنا معجب جدا بحرم الجامعة.”  وقد حضر معتز الجولة التعريفية في حرم الجامعة مع الطلبة الآخرين.  وقد تواصل البرنامج التعريفي في الجامعة الألمانية للتكنولوجيا في عُمان واشتملت على تقديم العروض المرئية حول شؤون الطلبة والحياة الأكاديمية وحياة الطلبة في الجامعة.

لغة التعليم في الجامعة هي اللغة الانجليزية. ويتم تقديم مساقات اللغة الألمانية كلغة أجنبية اضافية لمدة تتراوح بين 3 و5 فصول دراسية.  وترتبط الجامعة الألمانية للتكنولوجيا في عُمان مع الجامعة التؤام وهي جامعة آر دبليو تي أتش آخن الألمانية، إحدى الجامعات الرائدة في أوروبا. وقد حصلت جامعة آر دبليو تي أتش آخن الألمانية على تقييمات متميزة جدا من جهات العمل خلال السنوات الماضية كإحدى أفضل الجامعات في ألمانيا، وخاصة في مجالات الهندسة والعلوم الطبيعية وعلوم الحاسوب.

وتقدم الجامعة الألمانية للتكنولوجيا في عُمان برنامج تأسيسيا بالإضافة إلى خمس برامج علمية في علوم الأرض التطبيقية وعلوم الحاسوب وتخطيط المدن والتصميم المعماري وإدارة الأعمال الدولية والخدمات والعلوم اللوجستية بالإضافة إلى ثلاثة برامج هندسية وهي الهندسة الميكانيكية وهندسة العمليات والهندسة البيئية. والتخصصات المقدمة من الجامعة حاصلة على اعتماد دولي من قبل منظمة (ACQUIN).

طلبة الجامعة الألمانية للتكنولوجيا يقيمون أمسية عُمانية في جامعة آر دبليو تي أتش آخن الألمانية

 آخن / ألمانيا – نظم طلبة عُمانيون ودوليون من الجامعة الألمانية للتكنولوجيا في عُمان (جيوتك) أمسية ثقافية عُمانية في جامعة آر دبليو تي أتش آخن الألمانية، الجامعة الألمانية التؤام لجامعة جيوتك.  وقد تم تنظيم هذه الأمسية ضمن إطار الرحلة الدراسية لطلبة جيوتك إلى آخن، والتي تنظمها الجامعة الألمانية للتكنولوجيا في عُمان سنويا تحت رعاية الهيئة الألمانية للتبادل الثقافي (DAAD). وقد خضع الطلبة خلال هذه الرحلة الدراسية إلى مساق في اللغة الألمانية وتعرفوا على جامعة آر دبليو تي أتش آخن الألمانية وأعضاء هيئة التدريس في الجامعة وأقسامها.

من جانبها، قال عمران بهاتي، محاضرة الفيزياء في برنامج جيوبريدج (GUBridge)، البرنامج التأسيسي في الجامعة الألمانية للتكنولوجيا في عُمان، “قمنا من خلال ارسال رسائل بريد الكتروني وعن طريق وسائل التواصل الاجتماعي بدعوة مجتمع الطلبة الدوليين.  وقدمت مجموعة الطلبة العمانيين عرضا مرئيا حول جغرافيا وتاريخ سلطنة عُمان بما في ذلك طرق التجارة.  وقام الطلبة أيضا بإعطاء لمحة عن المأكولات العمانية والملابس العُمانية التقليدية ونظام التعليم والكرم وحسن الضيافة التي يشتهر بها الشعب العُماني.  وقد كان الحدث رائعا حقا.  وكان جميع الزوار سعيدين.  لقد تفاعلنا مع طلبة من ثقافات متعددة خلال الأمسية وقد قمنا بدعوة المتدربين الذين زاروا الجامعة الألمانية للتكنولوجيا في عُمان خلال الاعوام الماضية”. وقام الطلبة أيضا بدعوة مجموعة من طلبة بكالوريوس العلوم في الشؤون اللوجستية من الجامعة الألمانية للتكنولوجيا في عُمان المشاركين في الرحلة الدراسية في ألمانيا.  وأضاف عمران، “نحن ممتنون للمكتب الدولي في جامعة آر دبليو تي أتش آخن الألمانية، وخاصة فوزية العيسائي وحسن الجالود، الذين قدموا لنا كل الدعم.  أنا أؤمن بأن طلبة جامعة آخن سوف يتذكرون هذا الحدث لفترة طويلة كأمسية مهمة في حياتهم، مما سيعزز أسس الصداقة التي تجمع بين سلطنة عُمان وألمانيا”.

وفي كل عام، يلتحق طلبة من الجامعة الألمانية للتكنولوجيا في عُمان بجامعة آر دبليو تي أتش آخن الألمانية للحصول على درجة الماجستير في العلوم، على سبيل المثال في مجال تخطيط المدن والتصميم المعماري، علوم الحاسوب، الهندسة وعلوم الأرض.  وتقدم الجامعة الألمانية للتكنولوجيا في عُمان (جيوتك) خمسة برامج بكالوريوس علوم وثلاثة برامج بكالوريوس هندسة.  وقد تم تأسيس الجامعة في عام 2006م في مسقط.  وخلال الفصل الصيفي لعام 2016م بلغ عدد الطلبة الملتحقين بالجامعة 1262 طالبا وطالبة.