تكريم فريق ميغادولون الطلّابي من الجامعة الألمانية خلال حفل ماراثون شركة شِل الصديق للبيئة لعام 2017م

 مسقط – نظمت شركة شِل عُمان حفلا خاصا في مركز عُمان للمؤتمرات والمعارض لتكريم فريقين طلابيين مثلا السلطنة في ماراثون شركة شِل الصديق للبيئة (شِل إيكو-ماراثون) لقارة آسيا لعام 2017م والذي أقيم في سنغافورة خلال شهر مارس الماضي.  وتشارك الجامعة الألمانية للتكنولوجيا في عُمان (جيوتك) في هذه المسابقة في كل عام منذ عام 2014م.  ومنذ بداية مشاركة الجامعة بلغ عدد الطلبة العُمانيين المشاركين في هذه المنافسة السنوية 65 طالبا.  وخلال مسابقات العام الحالي تنافس فريقين أحدهما من جامعة السلطان قابوس والآخر من جيوتك بسياراتهما الصديقة للبيئة والموفّرة للوقود من بين 120 فريق من آسيا والشرق الأوسط وأستراليا.

يتكون فريق ميغادولون من أعضاء من جنسيات مختلفة واشتمل على أول سائقة للمركبة وهي الشفاء الهادي. وقال الطالب نافانيث ساداسيفان في العرض المرئي الذي قدمه “بصرف النظر عن مختلف التحديات التي واجهناها بما في ذلك تعطّل سلك الكوابح، وتوقف مضخة الوقود عن العمل، إلّا أننا تعلمنا الكثير خلال هذه المسابقة  مشيرا الى أنه تعلم أيضا الكثير حول العمل ضمن فريق وادارة المشروع بشكل عام.  وقد أكّد كريس بريز، الرئيس الإقليمي لشِل في سلطنة عُمان، على أن ماراثون شركة شِل الصديق للبيئة فرصة تشتمل على تعزيز قدرة الشباب على التعامل مع سلسلة من التحديات العالمية، بطريقة ممتعة وهادفة مشيرا إلى سعادته بتحسن الأداء والتنوع في الفرق العُمانية المشاركة في ماراثون شركة شِل الصديق للبيئة لقارة آسيا للعام الحالي، حيث شاركت طالبتين من جيوتك وساهمن في نجاح الفريق.

وقد قدمت شركة الطيران العُماني الرعاية والنقل للمركبات وتذاكر السفر للفريقين.

وضم فريق “ميغادولون” من الأعضاء التاليين:

محمد سلمان (قائد الفريق)

الشفاء الهادي (سائقة المركبة)

أرجوان الحجري

تيجاس جانارذان

أضير كالينغابوران

نافانيث سادايفان

يوسف داب الباب

أيمن اليتيم

المشرفون:   أ. د. إيمانويل بوزاكس، أ. د. نجاح المهنا (قسم الهندسة في جيوتك) وعلي الحميري (علوم الحاسوب في جيوتك).

 

.

الجامعة الألمانية تنظم الأيام التعريفية للطلبة الجدد

 الجامعة الألمانية تنظم الأيام التعريفية للطلبة الجدد

أكثر من 500 طالب وطالبة ينضمون للجامعة

بركاء – رحبت الجامعة الألمانية للتكنولوجيا في عُمان (جيوتك) بالطلبة الجدد المقبولين بالجامعة عبر تنظيم عدد من الأيام التعريفية.  وقد انضم للجامعة لدراسة برامج بكالوريوس العلوم وبكالوريوس الهندسة والسنة التأسيسية أكثر من 500 طالبا وطالبة. وتم تعريف الطلبة على الحياة الأكاديمية والطلّابية في الجامعة.

ورحّب رئيس الجامعة، أ. د. مايكل موديغل، بالطلبة مؤكدا على أن الهدف الرئيسي للجامعة يتمثل في إعداد الطلبة ليصبحوا مواطنين قادرين على المساهمة في تطوير السلطنة والمنطقة. وأضاف “أنتم مستقبل سلطنة عُمان. وكونكم مواطنين صالحين يختلف عن كونكم مهندسين ناجحين.”  وبالإضافة إلى الدراسات الأكاديمية، تتبنى الجامعة التفكير الإبداعي والنقدي بهدف دفع مسيرة البحث والتطوير.

وأشارت رؤي الحضرمي وهي إحدى الطالبات الجديدات بقسم علوم الحاسوب والتي درست في مدرسة الصحوة إلى شغفها بالتكنولوجيا وأنها تستخدم التكنولوجيا في حياتها اليومية. وأضافت الحضرمية بأنها سمعت عن الجامعة الألمانية للتكنولوجيا في عُمان من صديقاتها وأنها متحمّسة لبدء الدراسة في الجامعة.  مؤكدة على أنها تخطط لإكمال دراستها خارج البلاد في المستقبل. أمّا صديقتها بالمدرسة أروى الهدبي، فقد انضمت لبرنامج الهندسة البيئية في الجامعة نظرا لاهتمامها بالطاقة النظيفة والكوكب والتي تعتبرها قضايا مهمة.  كما أنها تؤمن بأن هناك الكثير الذي يمكن القيام به لحماية الطبيعة مؤكدة على اهتمامها بالقضايا البيئية منذ الصغر.

تقدم الجامعة الألمانية للتكنولوجيا في عُمان برنامج سنة تأسيسية إلى جانب برامج البكالوريوس في الهندسة البيئية والهندسة الميكانيكية وهندسة العمليات وبرامج بكالوريوس العلوم في علوم الحاسوب وعلوم الأرض التطبيقية والعلوم اللوجستية وإدارة الأعمال الدولية والخدمات بالإضافة إلى تخطيط المدن والتصميم المعماري. وجميع البرامج الأكاديمية المقدمة معتمدة دوليا وتعد اللغة الإنجليزية هي لغة التدريس المعمول بها في الجامعة.

الصورة: أ. د. مايكل خلال كلمته الترحيبية.

الجامعة تنظم فعالية للتطوير المهني التعليم الممتزج يعزز من جودة التعليم والتعلّم

 بركاء – أطلقت الجامعة الألمانية للتكنولوجيا في عُمان (جيوتك) أيام أسبوع التطوير المهني للموظفين الأكاديميين والإداريين. وسوف يشتمل هذا الأسبوع على مجموعة من المحاضرات تغطي جوانب مختلفة متعلقة بالشؤون التعليمية والادارية.  وقد انطلقت فعاليات أيام التطوير المهني بتقديم مقدمة تعريفية حول “التعليم الممتزج” والذي تم تطبيقه في جيوتك في الأعوام الماضية من خلال إتباع نظام “مودل”.  ويشتمل التعلم الممتزج على أي نوع من المزج بين نقل المعرفة القائمة على المعلم والوسائل التعليمية الداعمة لعملية التعلّم التي يتم استخدامها وفقا للنسق الخاص بالطالب. وهي تجمع بين بيئة التعلم الافتراضي وبيئة التعلم غير الافتراضي.

“وقال أ. د. هيربرت ناكين، من وفد رئاسة الجامعة للتعلم الممتزج والتعلم التجريبي في جامعة آر دبليو تي أتش آخن الألمانية وهي الجامعة التؤام للجامعة الألمانية للتكنولوجيا في عمان “جيوتك” أن الهدف من التلعيم الممتزج يتمثل في تحفيز الطلبة وتوفير بيئة تعلم تركز على الطلبة، بينما يتم تقديم فرق التعلم الجماعية للبعض وفرص التعلم الفردي للآخرين مؤكدا على أن ذلك سيثري من جودة تجربة التعلم والتعليم للطلبة.  ويجب أن يكون الهدف الأسمى تعليم أفراد مبدعين ومبتكرين بدلا من أفراد غير قادرين على الابداع”.

ولذلك، فإن تقنيات التعليم الحديثة تشتمل على وسائل التواصل الاجتماعي والتي تعد أدوات تواصل معروفة للجيل الجديد ويجب تطبيقها بشكل دوري في الغرفة الصفية. فعلى سبيل المثال، يمكن دمج الهواتف الذكية والحواسيب اللوحية في المحاضرات. وأشار الدكتور ناكين إلى ضرورة تناسب التعلم الممتزج مع عادات التعليم الخاصة بالمدرّس، مؤكدا على أهمية التشجيع على تطبيقه وليس إلزام المدرسين على تنفيذه.

 ويدعم مركز التميز في التعليم الأكاديمي في جامعة آر دبليو تي أتش آخن الألمانية مختلف المدرسين في الجامعة لتسخير تقنيات التعلم الممتزج في الغرف الصفية. وقد قدم مدرسون من جامعة آر دبليو تي أتش آخن الألمانية التعليم عن طريق الفيديو كأداة تعليم فعالة منتشرة بشكل كبير بين الطلبة. ووفقا للدكتور ناكن فإن 60-70 % من الطلبة يشاهدون مقاطع الفيديو قبل المحاضرة. وتشكل جامعة آر دبليو تي أتش آخن الألمانية جزءا من المساقات المفتوحة الضخمة على شبكة الانترنت والتي تنفذ بالتعاون مع جامعات رائدة في أوروبا مثل جامعة إي تي أتش زيورخ (سويسرا). بالإضافة إلى ذلك، يتم استخدام تطبيق جامعة آر دبليو تي أتش آخن الألمانية لقياس مستوى المعرفة لدى الطلبة بشكل غير محدد في الغرف الصفية. ويتم استخدام تطبيق Phyphox ضمن مادة الفيزياء للقيام بالتجارب خارج الغرف الصفية باستخدام الهاتف النقال.  وقد تم تطبيق التعلم الممتزج في جيوتك من خلال استخدام برنامج “مودل” المحوسب لتحسين جودة التعليم في جميع الأقسام، ومن المخطط تنفيذ طرق تعليمية اضافية متعلقة بهذا النظام.

 النهاية

الصورة: أ. د. هيربرت ناكن من جامعة آر دبليو تي أتش آخن الألمانية خلال محاضرته حول التعلم الممتزج في جيوتك)