طلبة جيوتك يشاركون في دورة دراسية لغوية وثقافية في جامعة آر دبليو تي أتش آخن الألمانية

مسقط – سافرت مجموعة مكونة من 15 طالبا وطالبة من الجامعة الألمانية للتكنولوجيا في عُمان (جيوتك) مؤخرا إلى جمهورية ألمانيا الإتحادية في رحلة دراسية إلى جامعة آر دبليو تي أتش آخن الألمانية وهي الجامعة التوأم للجامعة الألمانية في عمان “جيوتك” وحضور دورة دراسية لغوية وثقافية ألمانية. وتقوم الجامعة بتنظيم هذه الرحلة الدراسية السنوية منذ عام 2009م، وهي تهدف إلى تعريف الطلبة بالحياة في ألمانيا حتى يطلعوا عن كثب على طريقة الدراسة والبيئة الدراسية في جامعة آر دبليو تي أتش آخن. وبالنسبة للعديد من الطلبة، تعد هذه الرحلة أول زيارة يقومون بها إلى ألمانيا. وقد حصلت هذه الرحلة الدراسية على التمويل من قبل الهيئة الألمانية للتبادل الثقافي. وتوجب على طلبة الجامعة الألمانية للتكنولوجيا في عُمان (جيوتك) تقديم رسالة توضح الدوافع خلف الرغبة في القيام بهذه الزيارة تم بعدها عقد مقابلات مع الطلبة المستحقين.

وأشارت الطالبة مرام محمد، طالبة قسم علوم الحاسوب في جيوتك،إلى اكتساب الطلبة لزخم معرفي كبير من الناحية الثقافية، بصرف النظر عما إذا كان متعلق بالسياق التاريخي والناتج عن الجولات السياحية للمدينة أو من المعرفة الأكاديمية مؤكدة على تكوين الطلبة لمفهوم عام عن الثقافة الحالية من خلال متابعة تصرفات الأشخاص الذين التقينا بهم في هذه الرحلات، وأكدت مرام على القيمة الكبيرة التي اكتسبها الطلبة من خلال التعرّف على هذه الثقافة المختلفة كليّا. وأضافت مرام بأن أكثر ما أصاب الطلبة بالدهشة هو العدد الكبير للوافدين في ألمانيا، وبشكل خاص الوافدين العرب. مما أفاد الطلبة في التعرف على الديناميكيات الخاصة بالحياة اليومية للمقيمين هناك وتفاعلهم بشكل عام.

وقد شارك الطلبة في جامعة آر دبليو تي أتش آخن الألمانية في جولة في الحرم الجامعي وقاموا بزيارة معهدين، وهما معهد الهندسة الهيدروليكية وإدارة الموارد الطبيعية ومعهد هندسة المركبات. وعلاوة على ذلك، قام الطلبة في عطلة نهاية الأسبوع بزيارة مدينة بون، العاصمة السابقة لألمانيا، حيث قاموا بزيارة المدينة القديمة وبواباتها، والتي تعد أيضا مسقط رأس الملحن الشهير لودفيج فان بيتهوفين، والقلاع والكنائس.  وفي نهاية الأسبوع الثالث من وجودهم في ألمانيا، قاموا بزيارة كاتدرائية كولن ومسرح المدينة وتمتع الطلبة برحلة بالقارب في نهر الراين.  واشتملت الدورة الدراسية الصيفية على رحلة لمدة نصف يوم إلى مدينة دوسلدورف ومدينة ماستريخت الهولندية القريبة من مدينة آخن.  وبالإضافة إلى ذلك، تعرف الطلبة على بعض المدن الحدودية مثل مدن روورماوند وفالز وكيركراد في هولندا ومدينة كيلميس في بلجيكا. وتمتع الطلبة بنزهة في الغابات الألمانية المؤدية إلى نقطة تربط بين ألمانيا وبلجيكا وهولندا تعرف باسم “نقطة الثلاث دول”.

وقد عبّر طلبة جيوتك عن بالغ شكرهم وامتنانهم للهيئة الألمانية للتبادل الثقافي والجامعة لدعم ورعاية هذه الرحلة الدراسية. وقال الدكتور يثرب عجاج، محاضر الكيمياء في جيوتك الذي رافق المجموعة، “تعتبر هذه الرحلة الدراسية الصفية فرصة رائعة لطلبة جيوتك. فهي تقوي من الارتباط بين الجامعة الألمانية للتكنولوجيا في عُمان (جيوتك) وجامعة آر دبليو تي أتش آخن الألمانية.  وقد أعرب بعض الطلبة عن رغبتهم في العودة إلى ألمانيا للخضوع للتدريب العملي والدراسات العليا”.  وتقدم الجامعة الألمانية للتكنولوجيا في عُمان (جيوتك) دورات في اللغة الألمانية لجميع طلبة تخصصات بكالوريوس العلوم وبكالوريوس الهندسة. وتركز الجامعة بشكل كبير على التبادل الدراسي والبحثي، وخاصة مع جامعة آر دبليو تي أتش آخن الألمانية وغيرها من الجامعات في أوروبا.

 

 

رئيس البرلمان الألماني يزور الجامعة الألمانية للتكنولوجيا في عمان (جيوتك)

زار معالي البروفيسور نوربرت لامارت رئيس البرلمان الألماني (البوندستاغ) أمس الجامعة الألمانية للتكنولوجيا في عمان (جيوتك) كجزء من برنامج زيارته الرسمية للسلطنة خلال الأيام الحالية.

وتعتبر هذه الزيارة الثانية لمعاليه للجامعة الألمانية في مقرها بحلبان. حيث زارها أول مرة قبل 4 سنوات بعد انتقال الجامعة الى مقرها الجديد في حلبان اطلع خلالها على البرامج الدراسية التي توفرها الجامعة، بالإضافة إلى مرافقها وما تشتمل عليه من مختبرات ومكتبة وقاعات دراسية ومرافق خدمية للطلاب.

وكان بصحبة معاليه في زيارته لجيوتك، المكرم صالح بن محمد الزكواني عضو مجلس الدولة، وسعادة السفير الألماني لدى عمان توماس شنايدر، والمسؤول الأول بالسفارة الألمانية في عمان يواكيم دستر، بالإضافة إلى سكرتيره الشخصي، وضباط مكتب البروتوكول من البوندستاغ والمجلس، ومترجم شفوي.

وفي بداية اللقاء، ألقى الدكتور المهندس مايكل موديغيل رئيس الجامعة، بحضور الهيكل التنظيمي الأكاديمي للجامعة، الدكتور حسين السالمي نائب رئيس الجامعة للشؤون المالية والإدارية، والبروفيسور الدكتور آرمين إبرلاين نائب رئيس الجامعة للشؤون الأكاديمية، كلمة رحب فيها بالضيوف، معرباً عن سعادته بهذه المناسبة، مقدمًا عرضاً موجزًا بيّن من خلاله تاريخ جيوتك، ومراحل نموها، وارتفاع عدد الطلبة المسجلين بها عاماً بعد الآخر، وتوسعها في البرامج الدراسية التي توفرها ، بالإضافة إلى المشاريع والمشاركات العلمية والبحثية التي تقوم بها جيوتك، بالإضافة الى المشاركات المجتمعية التي تتضمنها رسالة الجامعة.

وتفضّل معالي البروفيسور بزيارة مركز المعارض والمؤتمرات الجديد بالجامعة والذي سيكون مقراَ لمركز تاريخ العلوم، حيث يعتبر هذا المركز أحدث ما تم إضافته في مرافق الجامعة الألمانية للتكنولوجيا في عمان، والذي من المقرر أن يفتح أبوابه مع بداية العام القادم إن شاء الله تعالى.

بعد ذلك، التقى الضيف بعدد من طلاب الجامعة بما فيهم المجلس الطلابي، للتحاور معهم حول تجربتهم بالجامعة الالمانية ورؤيتهم للتحديات الحالية والمستقبلية. وقد ركز معاليه على أهمية التعليم ومسايرته لمتغيرات العصر والتحديات التي ستبرز مستقبلاً، وأكد بأن التحدي الآن هو إثبات الطالب لذاته، واستعانته بالمهارات المتفرقة التي ستمكنه من المنافسة في سوق العمل، أيضا تطرق الحديث عن أهمية التبادل الطلابي والذي يوفر تجربة جيدة للطالب، لاكتساب العلم وتبادل الخبرات مع أقرانهم الطلبة في دول العالم وخاصة ألمانيا.