المدير التنفيذي لشل عمان يلقي محاضرة عن القيادة لطلاب جيوتك

ألقى الدكتور محمد محمود البلوشي الرئيس التنفيذي لشركة شل عمان للتسويق ، محاضرة تحفيزية بعنوان “قيادة التقدم من خلال الأفراد” في حرم الجامعة الألمانية للتكنولوجيا في عمان “جيوتك” اليوم . وقد شارك الدكتور محمد خبراته العملية مع طلاب جيوتك و موظفين نم مختلف الأقسام وأعضاء هيئة التدريس في قاعة الأبحاث بالجامعة.

وتعتبر المحاضرة من سلسلة محادثات الرئيس التنفيذي التي تعد جزءًا من برنامج التوعية المجتمعية بالجامعة ، وتبع ذلك جلسة أسئلة وأجوبة تفاعلية. وخلال الحديث ، شارك الدكتور محمد نهجه القيادي المتمركز حول الأفراد ، في حين ركز على تعلم بناء فرق متنوعة والتخطيط الوظيفي على المدى الطويل. وعرض أيضًا عددًا من الأمثلة استنادًا إلى أكثر من 27 عامًا من الخبرة العملية في القطاع المصرفي وفي صناعة النفط والغاز.

طلاب جيوتك في رحلة ميدانية لاستكشاف جيولوجيا ظفار

لمعرفة المزيد عن جيولوجيا جنوب سلطنة عمان ، قامت مجموعة مكونة من 27 طالبًا في علوم الأرض التطبيقية مع الدكتور إيفان كاليغاري والبروفيسور هنينجارا  برحلة لمدة 10 أيام إلى محافظة ظفار. وكان الهدف الرئيسي من الرحلة هو تطبيق تقنيات العمل الميداني المكتسبة نظريًا خلال برنامج بكالوريوس العلوم وأكثر عن جيولوجيا محافظة ظفار.  وقال البروفيسور إيفان: “لقد عملنا على طول النتوءات والمناظر الطبيعية المذهلة ، وهي تجربة ثرية لهم جميعًا”.

وخلال الرحلة ، اكتسب طلاب علوم الأرض تقنيات مختلفة مطلوبة للعمل الميداني الجيولوجي الذي يساعد على فهم التكوينات الجيولوجية الرئيسية في جنوب عمان. كما ركز عملهم الميداني على التحليل المعدني والبتروجرافي ، وإعادة بناء الجيولوجيا الهيكلية ورسم الخرائط الجيولوجية. وقال الدكتور إيفان:” إن هذه تقنيات مهمة تستخدم في استكشاف النفط والغاز، حيث يتميز جنوب عمان بقبو بلوري ومتحول ينتمي إلى الدرع العربي الذي يزرع بشكل رئيسي في غرب المملكة العربية السعودية”. ويضيف :” هذا النوع من الصخور هي” جذور “الخلافة الصخرية بأكملها في عمان”. كما يتميز جنوب عمان بما يسمى بـ Neoproterozoic (700 مليون سنة) من الطابق السفلي المتبلور والمتحول والمغطى بسلسلة من الصخور الرسوبية حيث قال البروفيسور إيفان إن آخرها يشمل أحد أهم صخور النفط في سلطنة عمان.

وكانت الرحلة الميدانية جزءًا من مادة ضمن التخصص، تم تعريف الطلاب فيها على المفاهيم الجيولوجية الرئيسية بما في ذلك التكوينات الصخرية التي تشكل تفرد جنوب عمان. بالإضافة إلى ذلك ، تعلم الطلاب على كيفية التعامل مع الأدوات والمواد المختلفة المطلوبة للعمل الميداني الجيولوجي بالإضافة إلى كيفية تطبيق الأساليب المختلفة التي يتم تدريسها في الفصل، على سبيل المثال وصف وتحديد وتصنيف المعادن والصخور في الحقل، وما يسمى علم الصخور وعلم المعادن . كما تعلم الطلاب كيفية تطبيق تقنيات القياس على السمات الجيولوجية المعترف بها مثل المفاصل، والكسر، والطبقات، والأعطال وغيرها من الطرق المهمة المطبقة في استكشاف النفط والغاز.

كما تعلم طلاب علوم الأرض أيضًا عن معالجة البيانات التي تم الحصول عليها وتطبيق تقنيات إدارة البيانات المختلفة التي يتم تدريسها في الفصل ، على سبيل المثال ، الإسقاط المجسامي، وتحليل مخطط الورود والمقطع الجيولوجي العرضي.

عقد ورشة عمل -ألمانية عمانية – حول الاستخدام المستدام للموارد الطبيعية والطاقة

لتعريف الطلاب من جميع أقسام الجامعة الألمانية للتكنولوجيا في عمان “جيوتك” على الاستخدام المستدام للموارد الطبيعية والطاقة ، تم عقد ورشة عمل لمدة يوم واحد بالتعاون مع جامعة براندنبورغ للتكنولوجيا بألمانيا في حرم جيوتك يوم الخميس الماضي. وجمعت الورشة بين المحاضرات وعروض دراسة الحالة والعمل الجماعي، حيث كانت مرتبطة بشكل مباشر بالمناهج الأكاديمية وجميع البرامج الدراسية في الجامعة.

وقال الدكتور نجاح المهنا رئيس قسم الهندسة:” زودت ورشة العمل الطلاب بمعرفة متعمقة حول التخطيط البيئي والقانون ومعايير الاستدامة والشهادة والإيكولوجيا في سياق التنمية المستدامة، والتكيف مع آثار تغير المناخ من خلال التكيف والتخفيف، بحيث إن إجراءات التكيف هذه نوقشت على المستوى المحلي والإقليمي والعالمي ومن وجهات نظر أصحاب المصلحة المختلفة”. وأضاف :” قدمت ورشة العمل حول الاستخدام المستدام للموارد والطاقة للطلاب رؤية جديدة للبيئة التي نعيش فيها ، ومعالجة تعقيد النمو السكاني وترابطه والتدهور البيئي وندرة مواردنا الطبيعية على الأرض”.

الجدير بالذكر أن أول مدرسة صيفية مشتركة أجريت حول “استراتيجيات الاستجابة لتغير المناخ للاستخدام المستدام للأراضي وإدارة المياه” بالتعاون مع أساتذة من جامعة براندنبورغ للتكنولوجيا في سبتمبر الماضي. حيث ركزت المدرسة الصيفية على التنمية المستدامة وتغير المناخ بما في ذلك استراتيجيات الاستجابة لتغير المناخ ، والقضايا الناشئة حول القانون البيئي والتقييم البيئي مع التركيز على الإدارة المستدامة للأراضي والمياه.

الجامعة الألمانية وشركة Outward Bound Oman تنظمان دورة مشتركة لمهارات الحياة

لتعزيز مهارات الحياة الفردية للطالب ، أجرت الجامعة الألمانية للتكنولوجيا في عمان “جيوتك”  وشركة Outward Bound Oman (OBO)  دورة نظرية وعملية لطلاب جيوتك. وكان الهدف الرئيسي من الدورة هو تطوير المهارات الحياتية الشخصية والمهنية للطلاب مثل مهارات القيادة والعمل الجماعي وحل المشكلات من خلال أنشطة عملية ونظرية.

وتم تطبيق المهارات العملية خلال رحلة إلى وادي الأبيض بينما تم تدريس المهارات النظرية في جيوتك عام 2018 . وقال أحد المدربين :”لقد كانت تجربة مذهلة لطلابنا قضاء أربعة أيام في الخارج ، والنوم في الخيام ، والذهاب للمشي لمسافات طويلة والطهي للمجموعة بأكملها. لقد كان تحديًا جسديًا وعقليًا لهم. ولكن بمساعدة المدربين المؤهلين تأهيلاً عالياً ، نجح كل طالب”.

وقال مارك إيفانز المدير التنفيذي لـ Outward Bound Oman “:”إن العمل مع طلاب جيوتك هو تجربة غنية للفريق في Outward Bound Oman  بينما نسعى جاهدين لدعم حكومة صاحب الجلالة السلطان هيثم بن طارق في إعداد المواهب الوطنية لرؤية 2040 ، فإن العمل مع الشباب ذوي هذه الإمكانيات الغنية أمر ملهم. وكانت إحدى النتائج الرئيسية للمنتدى الاقتصادي العالمي الأخير أن سرعة الفكر هي إحدى المهارات الأساسية للمستقبل ، وهو أمر تتطلبه دوراتنا من جميع المشاركين، بحيث يمتلك طلاب جيوتك هذه المرونة بوفرة “.

وقال علي الحميري منسق الدورة التدريبية في دورة المهارات الحياتية :”نعتقد أن هذه الدورة مهمة للغاية من أجل تحقيق أهدافها والنجاح في المستقبل”. في الجزء الأول من الدورة ، قدم موظفو جيوتك النظرية ، بينما نظم فريق OBO العناصر الميدانية ذات الصلة خارج الجامعة خلال الرحلة. وخلال الندوة ، نوقشت مهارات الحياة الأساسية مثل المسؤولية والانخراط في التعلم والعمل والتفكير الإبداعي وحل المشكلات والتفكير المبتكر والقيادة وإدارة الوقت وموقف الدراسة تجاه الأخطاء والتخطيط والتواصل ومهارات العمل الجماعي.

كما قال علي الحميري :”تساعد الدورة الطلاب على تعزيز عملهم في المستقبل ، وتزويدهم بمهارات إدارة المشاريع الحيوية، وكانت تجربة OBO فريدة من نوعها.” ويضيف :”من الجيد حقًا أن يتاح لطلابنا الوقت لتطوير وتجربة شيء خارج منطقة الراحة. لقد أحببت المناقشة المفتوحة مع الطلاب والتي ستؤثر على الخطط المستقبلية والطريقة التي سيتعاملون بها مع الأمور بشكل شخصي ومهني. في رأيي ، وسعت الأنشطة عقلية جميع المشاركين من خلال الطرق التي ربطوا الأنشطة المختلفة مع حياتنا اليومية”.

ورشة تعليم إلكترونية لأكاديميين “جيوتك” في جامعة RWTH بألمانيا

ضمن البيئة الرقمية سريعة التغير شاركت مجموعة مكونة من سبعة أساتذة ومحاضرين من الجامعة الألمانية للتكنولوجيا في عمان “جيوتك”  في ورشة عمل خاصة “تدريب المدربين” لمدة أسبوع حول “التميز في التدريس” وذلك بهدف تعديل وتكييف طرق التدريس.

وعقدت ورشة العمل في قسم الهيدرولوجيا الهندسية في جامعة آر دبلبو تي آتش آخن (RWTH )  بألمانيا. حيث كانت الورشة جزءًا من مبادرة Step2Future لتعزيز التعاون بين ألمانيا وسلطنة عمان. وقد تم تمويل البرنامج من قبل خدمة التبادل الأكاديمي الألمانية، حيث  غطت ورشة العمل مجموعة واسعة من الأدوات التعليمية بما في ذلك أنظمة التعلم الإلكتروني ، والدورات الضخمة المفتوحة عبر الإنترنت ، وموارد التعليم المفتوح ، والمفاهيم التعليمية الإعلامية وإنتاج الفيديو بالإضافة إلى تحفيز المحاضرات والمناقشات البناءة.

وقال البروفيسور مايكل موديغيل رئيس الجامعة الألمانية: “كان الهدف الرئيسي من ورشة العمل هو تقديم التعليم المستمر وإدخال أدوات وتقنيات تعليمية جديدة”. وأضاف :” لقد كان أسبوعًا ناجحًا للغاية، كان المشاركون حريصين على التعلم ونحن واثقون من أن المعرفة المكتسبة يمكن استخدامها بنجاح في الدورات المختلفة في جيوتك وينقلون معرفتهم إلى أكاديميين آخرين في كلياتهم”.

كما قال الدكتور عثمان برغوث رئيس قسم إدارة الأعمال والخدمات اللوجستية بجيوتك :” إن المعارف والمهارات التي حصلنا عليها خلال ورشة العمل التدريبية مفيدة للغاية وستمكننا من مواكبة أحدث الاتجاهات في مجال التعليم العالي. بالتأكيد سنطبق معرفتنا المكتسبة في الدورات التي ندرسها، بحيث أن هذا سيفيد بالتأكيد طلاب الجامعة الألمانية”.

كما أضاف البروفيسور إركان أغيرباس من قسم تخطيط المدن والتصميم المعماري في جيوتك : “الخطوة التالية هي إنشاء وسيط لنقل معرفتنا والتكيف مع بيئتنا الجامعية. لقد عقدنا بالفعل أول اجتماع ونعمل على جدول أعمال لتطبيق أدوات تعليمية مختلفة في ندواتنا ومحاضراتنا المستمرة”.

طلاب تخصص الجغرافيا من جامعة RWTHآخن الألمانية في رحلة لجيوتك.

قام خمسة طلاب بكالوريوس من قسم الجغرافيا بجامعة آر دبليو تي آتش آخن  RWTH (ألمانيا) بزيارة الجامعة الألمانية للتكنولوجيا في عمان “جيوتك” اليوم. حيث كان الطلاب مهتمين بشكل خاص بالحياة الطلابية في الحرم الجامعي. وبعد الجولة تحدثوا إلى طلاب من أقسام مختلفة حول دراستهم وحياتهم في جيوتك.

ويقوم طلاب الجغرافيا التطبيقية من جامعة RWTH آخن بدراسة أهم جزء حول التطورات الحضرية في دول الخليج المختلفة بما في ذلك عمان، حيث يرأس الرحلة البروفيسور كارميلا رئيس تخصص الجغرافيا بجامعة  RWTH  مع عائشة فاروق وهي خريجة دكتوراه من قسم الجغرافيا.

وقالت كيارا احدى الطلاب الزائرين أنها يمكن أن تتخيل الدراسة في  جيوتك  لمدة فصل دراسي واحد، كما قال جميع الطلاب إن الناس ودودون للغاية في عمان. و عن الحياة الطلابية في الحرم الجامعي ، كما أدرك الطلاب الزائرين أن طلاب جيوتك مرتبطون جدًا بالجامعة، حيث قالت الطالبة فينجا :”من المثير للاهتمام أن أكون هنا في عمان ، لكنني لم أسافر مرتين إلى نفس الموقع، وطالما كان ذلك ممكنا ، أود الاستمرار في القيام بذلك” .

نائبة رئيس لجنة الشؤون الخارجية بالبرلمان الألماني تزور الجامعة الألمانية

قامت الدكتورة دانييلا دي ريدر نائبة رئيس لجنة الشؤون الخارجية بالبرلمان الألماني بزيارة إلى الجامعة الألمانية للتكنولوجيا في عمان “جيوتك”. وقد رحب بها رئيس الجامعة البروفيسور مايكل موديجيل بالإضافة إلى موظفي جيوتك وممثلة التبادل الأكاديمي الألماني (DAAD) في السلطنة كلاوديا شميدت. وقال البروفيسور موديجل أثناء كلمته الترحيبية بالضيفة :”نود ربط التقاليد العمانية والنهج الأوروبي في جيوتك. ونحن سعداء بالترحيب بالدكتورة دي ريدر في الجامعة الألمانية ونتطلع إلى تعزيز التعاون في مجال الصناعة والبحث”.

وخلال زيارتها في الجامعة، سلطت الدكتورة دي ريدر الضوء على أهمية النهوض بالمرأة في العلوم من خلال الشبكات وبرامج التوجيه وتدابير المساواة بين الجنسين في بيئة العمل والدراسة. حيث تعد الدكتورة دي ريدر ناشطة في مجال برامج مساواة المرأة في التعليم العالي في ألمانيا. كما

كما تحدثت مع الطلاب من أقسام مختلفة ومع أعضاء هيئة التدريس الإناث الذين تبادلوا تجاربهم معها. وقالت إحدى الطالبات :”تعاون الجامعة بين ألمانيا وعمان يجعل بيئة الدراسة أكثر جاذبية” ، بينما ذكرت طالبة أخرى أن الرحلات وورش العمل في الخارج عززت نظرتها المهنية.

وقرب نهاية الزيارة ، تعرفت الدكتورة على البيت الصديق للبيئة ومركز تاريخ العلوم وغيرها من مرافق الجامعة ، وقالت :”لقد تعلمت الكثير من محادثات اليوم”، مضيفة أنها ترغب في العودة مرة أخرى ومواصلة المناقشات.

محاضرة حول “ثقافة القيادة” لطلاب وأكاديميي “جيوتك”

ألقَى هيثم بن عبدالله الخروصي نائب الرئيس التنفيذي لوحدة مُشتركي التجزئة بـ”عمانتل”، محاضرة أمام الطلاب والأكاديميين في الجامعة الألمانية للتكنولوجيا في عُمان “جيوتك”. وتبادل الخروصي أفكاره وخبراته الغنية فيما يتعلَّق بالقيادة وتنمية الأفراد وإدارة الثقافات المختلفة، وهو موضوع ذو أهمية متزايدة في بيئات العمل المعولَمة.

وركَّز حديثُ الخروصي على كيفية تأثير الثقافة الشخصية للقائد على نجاح الشركة، ومراحل القيادة المختلفة؛ بما في ذلك تنمية الأفراد والسمات والسلوكيات الرئيسية للقادة؛ مثل: التعاطف. وناقش مع الحضور “لماذا القيادة هي وسيلة للحياة؟ ومن يستطيع أن يصبح قائدا؟”؛ من خلال خبرته بالناس، وتجربة العملاء، وإعادة هندسة العمليات والتحول الرقمي، والمساهمة في المجتمع بمختلف التخصصات والبلدان. وحقَّق الخروصي تحديات مُختلفة في حياته المهنية، وقال: إن “الثقافة تؤثر على كل شيء في الشركة ليس فقط الإستراتيجية، لكن التميز التشغيلي وكل شيء آخر”.

يُشار إلى أنَّ الخروصي موجّه نحو تحقيق النتائج، ونشأ وعاش في 3 قارات، بما في ذلك الدراسات العليا من المملكة المتحدة. ومسؤول تنفيذي متمرس يتمتع بخبرة عملية تزيد على 24 عامًا في 4 صناعات مختلفة، بما في ذلك الخدمات المصرفية، والنفط والغاز والاتصالات. واكتسب خبرة في بدء العمل في مشغل شبكات المحمول النورس في عُمان، وعمل في الإمارات العربية المتحدة لشركة اتصالات إقليمية كبرى، مع خبرة في العمل في أحد عشر بلداً من منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا. وحاليا هو نائب الرئيس التنفيذي لوحدة مشتركي التجزئة بـ”عمانتل”، ومسؤول عن 60% من الإيرادات 300 مليون ريال عماني و90% من قاعدة عملائها، وحوالي 3 ملايين عميل سكني. ويُدير كلًّا من المساءلة التجارية عبر التكنولوجيا في جميع أنحاء سلطنة عمان؛ بما في ذلك الباطنة ومسندم وظفار، وهي منطقة يعمل بها أكثر من 1200 موظف.

طلاب جيوتك يقومون بتحليل مدى ملاءمة رمال صحراء الشرقية لإنتاج خرسانة صناعية

كجزء من مشاريع الطلاب الميدانية ، قامت مجموعة من طلاب السنة الرابعة من قسم علوم الأرض التطبيقية في الجامعة الألمانية للتكنولوجيا في عمان “جيوتك” بإجراء بحث حول الخصائص الكيميائية والفيزيائية لرمال الشرقية لإنتاج الخرسانة. أشرف على المشروع الدكتور رعد العاني من قسم علوم الأرض التطبيقية الذي قال :” أعتقد أن الصحراء لديها إمكانات غنية لإنتاج الأسمنت”.

طبّق الطلاب شيماء المزروعي ونورة الرمحي ومارية النبهاني وميرا الشبلي أساليب جيولوجية مختلفة لاختبار خصائص الرمال. حيث قالت إحدى الطالبات :” بالنسبة لمياه إنتاج الخرسانة الصناعية ، يتم استخدام الركام الخشن والركام الناعم والأسمنت. في العمل الميداني، قد يكون استخدام الصحراء مفيدًا اجتماعيًا واقتصاديًا مقارنة بتعدين الرمال من قاع الأنهار أو المحيط”.

ولخص الطلاب في دراستهم إلى أن حجم حبيبات رمال الصحراء لا يلبي تمامًا متطلبات الحجم الكلي الدقيق لإنتاج الخرسانة الصناعية. ومع ذلك ، يمكن استخدام الركام الناعم في الصحراء إلى حد ما ، مع إجراء تعديلات على نسبة الماء إلى الأسمنت وكذلك استخدام أنواع مختلفة من الأسمنت. لذلك ، خلص الطلاب إلى أن استخدام الرمل في إنتاج الأسمنت يجب أن يخضع لمزيد من الدراسة والتحليل.

طلاب علوم الأرض التطبيقية يعرضون مشاريعهم عن المياه في سلطنة عمان

قدم طلاب السنة الرابعة من قسم علوم الأرض التطبيقية في الجامعة الألمانية للتكنولوجيا في عمان “جيوتك” عروضا عن مشاريعهم والتي عقدت في القسم.

وقال أزهر الشبيبي، أميرة المحروقي، عزيزة العبري، وعهود العبري طلاب السنة الرابعة أن المياه تُقدر كنابض للحياة ومورد أساسي للأنشطة البشرية، ونظرًا لندرتها في سلطنة عمان ، فإن الموارد المائية تحظى باهتمام كبير.

وفي عرض المشاريع الخاص بهم في قسم علوم الأرض التطبيقية  أظهروا التوازن المائي لوادي المعادن في منطقة الداخلية. حيث كان الغرض الرئيسي من الدراسة في وادي المعادن هو تحليل تأثير السد على المياه الجوفية في الوادي؛ ووفقًا لنتائجها ، تزداد كمية التغذية في مجرى الوادي حيث يتحكم ميل المنحدر الأرضي في سرعة تدفق الوادي و يعطي هطول الأمطار في الفترات المتقطعة وقتًا كافيًا لتسلل المياه إلى الأرض.

كما ركزت مجموعة أخرى من الطلاب هم عمر الزدجالي ومنصور الكندي والمقداد الحارثي في مشروعهم على جودة تدفق المياه في فلج الميسر في الرستاق الذي يعتبر واحدة من أكبر أنظمة الفلج في عمان. وكان الهدف الرئيسي لمشروعهم هو تحليل الخواص الهيدرولوجية للفلج وتحليل الخصائص الفيزيائية والكيميائية للمياه. وطبق الطلاب طرقًا مختلفة لقياس خصائص المياه الجوفية بما في ذلك مجموعة أدوات ميدانية لتحليل عداد المياه والتدفق لتقدير تصريف الفلج، بحيث أظهرت إحدى نتائجها جودة المياه الفائقة التي تخدم القرية كمصدر رئيسي للمياه.

كما كان هناك مشروع آخر للهيدرولوجيا الطلابية تم تقديمه في منطقة الباطنة ، حيث حقق الطلاب في ظاهرة تسرب مياه البحر وتأثيرها على الطبقات المائية الجوفية الضحلة والأنشطة الزراعية ، من خلال قياس البارامترات الهيدروجيولوجية لآبار المياه المهجورة.

وقال أصحاب المشروع :”نحن نتكيف مع دوراتنا الدراسية لتلبية الاحتياجات والتحديات في عمان. كدولة قاحلة ، استثمر العمانيون الكثير في قطاعات المياه في آلاف السنين الماضية من خلال تطوير أنظمة الأفلاج. خلال العقود الخمسة الماضية ، تم بناء حوالي 150 سدًا إما لتخزين المياه أو لتعزيز تغذية طبقة المياه الجوفية”.