الجامعة الألمانية تحتفل بتخريج 115 من طلابها ضمن الدفعة السادسة من طلبة الجامعة

حلبان–  أقامت الجامعة الألمانية للتكنولوجيا في عُمان (جيوتك) يوم الأحد الماضي الموافق 10 ديسمبر 2017م حفل تخريج طلبة الدفعة السادسة من الجامعة وذلك بحضور عدد من المكرمين أعضاء مجلس الدولة وأصحاب السعادة أعضاء مجلس الشورى إضافة إلى مجلس أمناء الجامعة والعديد من كبار الشخصيات،  وقد بلغ عدد طلبة الدفعة السادسة من الجامعة 115 طالبا في تخصصات بكالوريوس العلوم والهندسة وبرامج الماجستير، ويشكل العمانيون خاصة الإناث غالبية خريجي هذه الدفعة حيث تصم الدفعة 7 طلاب من بكالوريوس علوم الأرض البترولية و 57 خريجا في تخصص بكالوريوس الهندسة و 17 طالبا في تخصص بكالوريوس علوم الأرض التطبيقية و 5 طلاب في تخصص بكالوريوس علوم الحاسوب و 29 طالبا في تخصص بكالوريوس تخطيط المدن والتصميم المعماري.
وقال الدكتور آرمين ايبيرلين نائب رئيس الجامعة للشؤون الأكاديمية “سيبدأ الطلبة هذه الليلة فصلا جديدا في حياتهم داعيا الطلبة إلى الإنضمام إلى المؤسسات التي تتشارك نفس القيم التي يؤمنون بها والعمل ضمن فريق وأن يتحلوا بمهارات حل المشكلات والتمتع بمهارات القيادة المطلوبة بغض النظر عن المنصب الذي يشغلونه، كما دعاهم إلى إيجاد
الموجه والمدرب المناسب ومشاركة المعرفة التي اكتسبوها وأن يحيطوا أنفسهم بأقران يساعدوهم على مناقشة وتحدي الأفكار”.

من جهته قال البروفيسور مايكل موديجيل، رئيس الجامعة الألمانية للتكنولوجيا في عمان “جيوتك””نحن فخورون بكل  الخريجين. لقد بذلتم جهودا كبيرة وعانيتم ولكنكم في النهاية استطعتم الوصول إلى هذا اليوم ويحق لكم أن تفخروا بما أنجزتموه، وثد قام العديد من خريجي هذا العام في تخصصات البكالوريوس في الهندسة وعلوم الارض وتخطيط المدن والتصميم المعماري بإكمال أطروحاتهم في الجامعات المرتبطة بنا كجامعة آخن وجامعة إرلانجن من ألمانيا، أو في إيطاليا، من جامعة بريشيا.

وقالت الطالبة شمسة البراشدي وهي خريجة بكالوريوس في علوم الأؤض التطبيقية وتقوم الآن بإكمال دراسة الماجستير في علوم الأرض البترولية التطبيقية بجامعة هيريوت وات بمدينة إدنبرة بإسكتلندا وذلك بتمويل من شركة تنمية نفط عمان “لم يكن تخصص علوم الأرض التطبيقية اختياري الأول إلا أن فكرة دراسة الكوكب الذي تعيش فيه وما الذي يحتويه تحت سطح الأرض جذبني، وساورني شك في السنة الأولى  من دراستي فيما إذا كان هذا البرنامج هو الأنسب لي أو لا، ولم ولن أنسى عندما قال أحد الدكاترة هذه الجملة “لكل صخرة قصتها الفريدة” فقد جعلتني أعشق الشيء الذي أدرسه وهو اليوم الذي تأكدت فيه أن هذا هو الشيء الذي أرغب أن أقوم يه، وقد قامت شمسة بدراسة باطن الأرض من صخور البالوسين المتأخرة إلى صخور الأيوسين الكربونية بمنطقة رأس الحمراء (BH1, BH2 & BH4) وقد قامت شمسة بتنفيذ تدريبها الميداني بدائرة الجيولوجيا المائية بشركة تنمية نفط عمان.

وقالت لانا سمرائي وهي خريجة تخصص هندسة العمليات “تمتلك الجامعة الألمانية للتكنولوجيا في عمان العديد من المرافق التي تشجعنا على الدراسة والتي تضم بيئة مكتبية مريحة ودعم متواصل من الهيئة التدريسية والمعيدين من ألمانيا وجدول مرن لمارسة الرياضة وإعتراف دولي ببرامج الجامعة، واجهت تحدي تمثل في ضرورة تسليم الأعمال في أوقات ضيقة مع وجود جدول مكثف إلا أنني الآن سعيدة بما أنجزته، أدركت أنني الآن أفضل وأقوى مما كنت أتصور، تعلمت كيفية تنظيم وقتي بعناية وتحويل التحديات إلى نجاحات والعمل بإستقلالية إضافة إلى العمل ضمن فريق، أنوي إكمال تدريبي العملي وحضور برامج تدريبية مستقبلا ومن ضم إكمال دراساتي العليا، وبالرغم من وجود برنامج IAESTE  لتبادل التدريب العملي الطلابي إلا أن لأانا حصلت على فرصة فريدة للتدريب العملي بقسم الهندسة بجامعة دريسدن الألمانية خلال السيف الماضي.

0 ردود

اترك رداً

Want to join the discussion?
Feel free to contribute!

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

5 + two =